2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > مواضيع متنوعة - صور عامة

شاهد صورة والده بين الموتى.. ثم فاجأه حياً على السرير!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-09-2015, 07:11 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
الصورة الرمزية الـمياسة
 
تاريخ التسجيل: 18 - 4 - 2014
المشاركات: 7,950
افتراضي شاهد صورة والده بين الموتى.. ثم فاجأه حياً على السرير!



 

شاهد صورة والده الموتى.. فاجأه حياً السرير! Untitled-1.jpg
توجه الحاج أحمد علي إلى مشرحة المعصيم، في أول خطوة قام بها للبحث عن والده المسن، الذي كان في الحرم المكي ساعة وقوع «حادث الرافعة»، وسط خشية أن يكون والده بين الراحلين إلى ربهم. وحاول أحمد مقاومة اليأس، ليبقي على بصيص أملٍ بحياة والده، حتى وإن وجد صورته على شبكات التواصل الاجتماعي، موحية بأنه «شهيد».

وبحسب صحيفة الحياة روى أحمد ، مشاهد من لحظات الترقب، والأمل واليأس، وقال: «بدأت بالاستفسار من الحجاج الذين أعرفهم، إذ كان الوصول إلى الحرم والدخول فيه مع الزحام الذي حدث بعد وقوع الرافعة، من الصعوبة بمكان. اتصلت به مرات بعد أخرى، لكن الجوال ظل بلا حراك. انتظرت ساعتين على أمل أن يجيب والدي، لكنه لم يفعل، فبدأت أبحث في الأماكن القريبة من الحرم والطريق الموصل إلى مقر السكن، وأخذت أجوب الشوارع، ذهاباً وإياباً، على أمل أن أجد والدي أمامي، ولو خطأً، ولكن بعد مرور الوقت، وتحديداً بعد الانتهاء من صلاة العشاء، بدأ الخوف يسيطر علي، ولم أجد أمامي حلاً غير سؤال كل من أجد أمامي قرب الحرم، عن نقطة تجمع المصابين والمتوفين».
وزاد: «الأماكن التي رشحت لي كانت متعددة، غالبيتها أسماء مستشفيات. قررت البدء في البحث عنه حياً أو ميتاً، حيثما كانت المستشفيات، خصوصاً أن وسائل التواصل الاجتماعي بدأت ترمي بشرر صورته مضرجاً بدمائه، كأنها تقول لي: لقد رحل والدك. ولكن مهما يكن من أمر، أريد أن ألقي عليه نظرة قبل الفجر، قلت في نفسي. وفجأة ألغيت فكرة الذهاب والبحث في المستشفيات، خصوصاً بعد سماع أنباء عن وجود حالات وفاة في موقع الحادثة».
وأضاف: «في تلك اللحظات لا أنكر أنني أوشكت على الانهيار، فأن تبحث عن شخص بين يديك صورته مغطى بدمائه ليس نزهة، خصوصاً عندما يكون ذلك الشخص والدك، الذي تتمنى أن تفديه بنفسك وما تملك. وبدت التساؤلات في ذهني كلها تلتقي عند القول: هل مات؟ أين أجد أبي؟ في غمرة التيه الذي كنت فيه، أفادني أحدهم بأن الجهات الصحية لا تزال في طور حصر الوفيات، ولا توجد معلومات حتى ذلك الحين عن الأسماء أو الجنسيات». لكن الحاج أحمد، بعد أن اقترب من دائرة العجز، قرر التوجه إلى مستشفى النور الذي سمع أن الجهات الصحية تجمع فيه المصابين، وفي ثلاجته الموتى. وقال: «توجهت إلى ثلاجة الموتى، وفي تلك اللحظة لم تكن لدي الرغبة في التعلق بأمل تعقبه صدمة، فقلت للمسؤول ربما يكون والدي بين الموتى هنا، وهذه صورته في وسائل التواصل الاجتماعي، فابحث لي عنه. بعد لحظات رد علي كأني غير مصدق، ويفيدني بأن والدي موجود، وأن إصابته بسيطة جداً».
من جهتها، أشارت الحاجة حسناء كرم، إلى أنها كانت قريبة من زوجها وقت الحادثة، ولا يفصل بينهما غير نحو أربعة أمتار. ولكن بعد سماعها أصوات الانفجار وسقوط الخرسانة وأسياخ الحديد على الأرض فقدته، ولم تقف له على أثر، «لم أفكر وقتها في شيء إلا البحث عن زوجي الذي اختفى في دقائق، وهذا ما دفعني إلى الاقتراب من المكان الذي كان يجلس فيه، ولكن من دون فائدة، هنا بدأت رحلة البحث عن زوجي في المستشفيات وبمساعدة أبنائي، إلى أن عثرنا عليه في مستشفي النور، وحينها وجدت زوجي مصاباً. لكن إصابته لم تكن خطرة جداً، إذ لا تتجاوز كسوراً في إحدى قدميه».
وأما الحاج علي الذي كان قرب صحن المطاف، فأوضح أن غالبية الإصابات كانت بسبب انتشار شظايا الخرسانة ومواد البناء، وقال: «أصابتني إحدى تلك الشطايا في قدمي، وكان الإسعاف سريعاً، وتم نقلي في دقائق معدودة إلى المستشفى الذي بادر طاقمه الطبي بالكشف عن إصابتي في وقت قياسي، وقاموا بما يجب جزاهم الله خيراً». ويتفق معه الحاج علاء محمد الذي أشار إلى أنه كان جالساً على كرسي في الحرم وقت وقوع الحادثة، فإذا به يفاجأ بسقوط الحديد على ساقه.

www.fosta.co

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ahi] w,vm ,hg]i fdk hgl,jn>> el th[Hi pdhW ugn hgsvdv!

الـمياسة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

شاهد صورة والده بين الموتى.. ثم فاجأه حياً على السرير!


مواضيع مشابهه في مواضيع متنوعة - صور عامة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى