2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر عالمي: سلمان يسعى لبناء كتلة سنية جديدة ضد كل من إيران والدولة الإسلامية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2015, 03:35 AM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر عالمي: سلمان يسعى لبناء كتلة سنية جديدة ضد كل من إيران والدولة الإسلامية



 


سلمان يسعى لبناء كتلة سنية جديدة ضد كل من إيران والدولة الإسلامية

عالمي: سلمان يسعى لبناء كتلة سنية جديدة إيران والدولة الإسلامية 11000197_74331098911

تدفع المملكة العربية السعودية الدول السنية في الشرق الأوسط لوضع الخلافات بشأن الإسلام السياسي جانبًا، والتركيز على ما تراه تهديدات أهم قادمة من إيران والدولة الإسلامية. وقد استخدم عاهلها الجديد، الملك سلمان، لقاءات قمة مع زعماء الدول الخمس الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، وكل من الأردن ومصر وتركيا، خلال العشرة أيام الماضية، في التأكيد على الحاجة للتوحد والبحث عن السبل الكفيلة بحل الخلافات فيما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين.

ووفقًا للدبلوماسيين، لم يتغير انعدام ثقة السعودية العميق في جماعة الإخوان، ولكن نهج الملك سلمان في التعامل مع هذه الجماعة أقل حدة من نهج سلفه الملك عبد الله، وقد يؤدي إلى توفير مزيد من التسامح مع الحلفاء الذين يسمحون لأعضاء الجماعة بممارسة أنشطتهم على أرضهم.

وقال دبلوماسي عربي في الخليج: “تعتقد السعودية ربما أنه إذا كانت العلاقات بين السنة جيدة، فسوف يكون بمقدورنا مواجهة هذا. الملك سلمان يحاول توحيد العالم السني، ووضع الخلافات بشأن الإخوان جانبًا“.

وتعد إيران الشيعية أكبر مخاوف الرياض. وقد ارتفعت وتيرة هذه المخاوف مع سيطرة الحوثيين المتحالفين مع طهران على أجزاء كبيرة من اليمن مؤخرًا، ومساعدة قادة إيرانيين لميليشيات شيعية تقاتل في العراق. وأيضًا، تتزايد احتمالات الوصول لاتفاق بين القوى العالمية وإيران بشأن برنامج طهران النووي، وهو الأمر الذي سيكون من شأنه تخفيف الضغوط على الجمهورية الإسلامية. وكانت السعودية تراقب بقلق سعي الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق مع إيران.

وعلى الرغم من تأكيد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، للمسؤولين السعوديين يوم الخميس، أن بلاده لا تسعى إلى “صفقة كبيرة” مع إيران، إلا أن مخاوف الرياض فيما يتعلق بالتزام واشنطن تجاه المنطقة على الأمد الطويل هي أساس رغبتها في الوصول إلى المزيد من الوحدة العربية.

جاذبية الدولة الإسلامية

وأما الدولة الإسلامية فهي تمثل مصدر القلق الثاني بالنسبة للرياض. التنظيم المتطرف دعا السعوديين لتنفيذ هجمات داخل المملكة، وقد هاجم بعض من المتعاطفين معه قرية شيعية سعودية في نوفمبر، مما أدى لمقتل ثمانية أشخاص. وتخشى الرياض أيضًا من أن ينجح التنظيم من خلال رسائله الإعلامية القوية، ونهجه المتشدد، في استقطاب مزيد من الشباب السعودي الساخط.

ولكن ضمن سعي المملكة نحو وحدة أوسع في العالم العربي، سوف يكون عليها أن تعمل على رأب صدع عميق في المنطقة، وأن تبذل جهودًا كبيرة في الوساطة بين الدول السنية المؤيدة لجماعة الإخوان، مثل قطر وتركيا، وتلك التي تصنف الإخوان كجماعة إرهابية، مثل مصر والإمارات والرياض نفسها. ولقد أدت هذه الخلافات إلى عدم تشكيل استجابة فعالة لمواجهة الأزمات الإقليمية التي عانت منها المنطقة مؤخرًا.

ورغم أن الملك سلمان لم يسع بشكل مباشرة لتكوين كتلة سنية جديدة أو الضغط على الدول التي تتبنى مواقف مختلفة من جماعة الإخوان لكي تصبح أكثر مرونة، إلا أنه ترك الباب مفتوحًا أمام احتمال تحسين العلاقات من أجل الوصول إلى مزيد من الوحدة.

وقال دبلوماسي عربي إن العاهل السعودي لمح إلى أن الرياض قد تنعش علاقاتها مع دول أخرى في اجتماعه مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي. وهو ما يبدو إشارة إلى احتمال التوجه نحو علاقات أفضل مع تركيا. وأكد الملك السعودي للسيسي أيضًا أن أي محاولات لتقويض أمن مصر هي خط أحمر بالنسبة للسعودية، وأن الخطوات الجديدة التي سوف تتخذها الرياض لن تكون على حساب مصالح مصر.

أيديولوجية منافسة

ولا يتوقع أحد حدوث تغيرات كبيرة في موقف السعودية من جماعة الإخوان المسلمين. وكانت الرياض قد وضعت هذه الجماعة على قائمة الإرهاب قبل عام، ومازالت تعاقب من تثبت عضويته فيها بالسجن لفترات طويلة.

ولكن مخاوف الملك سلمان من دور الإخوان في أجزاء أخرى من الشرق الأوسط، مثل حزب الإصلاح في اليمن أو دور الإخوان في صفوف المعارضة السورية المسلحة، أقل من مخاوف سلفه عبد الله تجاه الجماعة. ويبدو أن لدى العاهل الجديد استعدادًا أكبر للسماح للإخوان بلعب دور غير سياسي، وهو لا يمنع على سبيل المثال رجال الدين المرتبطين بالجماعة من إلقاء خطب عن القضايا الدينية أو الاجتماعية.

وقد ظهرت إحدى المؤشرات على نهج الملك سلمان هذا خلال مؤتمر عقد في مكة الأسبوع الماضي، وجمع كبار رجال الدين السنة، وكان بينهم مفتي السعودية وشيخ الأزهر.

وأشار سعوديون مطلعون إلى أن رابطة العالم الإسلامي هي من استضافت المؤتمر، وتعد هذه الرابطة كيانًا تأسس في الرياض في ستينيات القرن المنصرم سعيًا لإيجاد كتلة إسلامية في مواجهة الأيديولوجيات العلمانية المتطرفة، واستغل في الثمانينيات لتقوية السنة في مواجهة الثورة الإسلامية في إيران.

ولم يحصل هذا الكيان على دعم كبير في عهد الملك عبد الله بسبب علاقاته التاريخية مع الإخوان، إلا أن الملك سلمان يبدو مستعدًا الآن لاستخدامه مرة أخرى كأداة لبناء الوحدة السنية. ومن بين من وجهت لهم الدعوة لحضور المؤتمر، عضو كبير في جماعة مقرها الدوحة، لديه علاقات وثيقة مع الإخوان المسلمين.

وكانت صحيفة حريت قد نقلت يوم الأربعاء عن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوله للصحفيين بعد اجتماعه بالعاهل السعودي، إن العلاقات تتحسن على ما يبدو مع المملكة. وأضاف أردوغان: “آمالي زادت في أن علاقاتنا الثنائية سوف تتحسن كثيرًا“.

الشاهد













تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv uhgld: sglhk dsun gfkhx ;jgm skdm []d]m q] ;g lk Ydvhk ,hg],gm hgYsghldm

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر عالمي: سلمان يسعى لبناء كتلة سنية جديدة ضد كل من إيران والدولة الإسلامية


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى