2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر وطني 240 ألف من سكان الأرياف محرومون من الماء: مقترح لتشريك الخواص في إيصال الماء.. والدفاع عن المستهلك

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-10-2014, 06:54 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر وطني 240 ألف من سكان الأرياف محرومون من الماء: مقترح لتشريك الخواص في إيصال الماء.. والدفاع عن المستهلك



 


240 ألف تونسي محرومون إلى حد الآن من الماء الصالح للشرب ويعانون من العطش ويتكبدون يوميا مشقة التنقل عشرات الكيلومترات للتزود بحاجياتهم، وحتى المياه التي يشربون ليست مراقبة صحيا ويمكن أن تتسبب لهم في أمراض،.. هؤلاء يقطنون بالشمال الغربي وغيره من الأوساط الريفية وبما أنها قطعة من تونس، فقد حان الوقت لإنصافها خاصة بعد دسترة حق الماء"..

هذا أبرز ما أكد عليه المشاركون في الورشة المنتظمة أمس بالعاصمة ببادرة من الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه "الصوناد" حول مراجعة النواحي التنظيمية والمؤسساتية لقطاع مياه الشرب والتطهير بالوسط الريفي.

لخص الخبراء المعضلة في عدم قدرة "الصوناد" حاليا بمفردها على ايصال شبكاتها إلى جميع هؤلاء السكان لأنهم مشتتون بين الفيافي والجبال ولأن كلفة الربط باهظة، كما أن أغلب المجامع المائية الريفية غارقة في المديونية ولا تتوفر على الخبرات الفنية اللازمة لتأمين هذا الربط، ومن البدائل التي اقترحوها دعم الصوناد ماليا وتقنيا لكي تضطلع بهذه المهمة بمفردها، أو أن تكون العملية بالشراكة مع المجامع المائية، أو بالشراكة مع القطاع الخاص.

ولكن حديث البعض عن إمكانيات تشريك الخواص أو دعم المجامع المائية أثار امتعاض محمد زروق رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك الذي غادر القاعة محتجا بعد أن أكد رفض المنظمة خوصصة الصوناد أو تحويل جزء من نشاطاتها للقطاع الخاص، وانتقد بشدة المجامع المائية التي تسببت في تعطيش الناس.

وذكر زروق لـ "الصباح" على ضرورة إعادة النظر في المجامع المائية لأنها منظومة فاشلة وكانت خاضعة للمحسوبية وتسببت في عطش سكان الريف، وبين أن الدستور أقر حق الماء وأولى الجهات أهمية كبيرة، ولا بد أن تراعي القوانين التي سيقع سنها لاحقا هذا الأمر وعبر عن رفض المنظمة خوصصة الصوناد وإخضاعها لإملاءات البنك الدولي وطالب بمعالجة العجز المالي الذي يعاني منه هذا المرفق العمومي حتى يواصل دوره، ويتجاوز مشاكل جودة المياه وغلاء التسعيرة.

وتعليقا عن مقاطعة زروق للورشة، قال سعد الصديق ر م ع للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه لـ "الصباح" إن المسالة مازالت في طور الدراسة ولم يقع اتخاذ أي قرار وكان حري برئيس منظمة الدفاع عن المستهلك الاستماع إلى آراء الجميع وعدم المغادرة قبل نهاية الأشغال، لأن الغاية من تنظيم الملتقى هي الاستماع إلى جميع المقترحات حتى يتسنى على المستوى المتوسط والبعيد إيجاد حلول جدية وعملية لمشكلة عدم تزويد مناطق ريفية بالماء الصالح للشراب.

وفسر أنه تم الشروع منذ فترة في انجاز دراسة للغرض تمتد على ثلاثة مراحل وهي تشخيص الواقع، وتقديم المقترحات، ثم التطبيق، وبلغت حاليا المرحلة الثانية، وفي هذا الإطار يتنزل تنظيم الورشة رغبة في الإنصات إلى المقترحات والاستفادة منها.

أما رضا قبوج المدير العام للهندسة الريفية فأكد أن نسبة التزود بالماء الصالح للشرب في الوسط الريفي تبلغ 93 فاصل 9 بالمائة منها 43 فاصل 9 بالمائة عن طريق مصالح الهندسة الريفية و50 بالمائة عن طريق الصوناد، وأضاف أن نسبة تزويد أرياف بنزرت وباجة وجندوبة والكاف وسليانة مازالت ضعيفة وكلفة الربط مرتفعة وتصل إلى 1500 دينار على كل ساكن، وهو ما يستدعي التفكير في حلول أخرى وقتية مثل الصهاريج وحفر الآبار والمواجل، وذكر أن هناك عدة مقترحات يمكن نقاشها مثل تشريك القطاع الخاص، أو احداث شركة تتصرف في المياه الريفية أو عدة شركات أو دعم المجامع المائية أو إحالة المهمة لـ"الصوناد" فقط.

توصيات

وذكر نجيب سعدون ممثل مكتب الدراسات أن الهدف هو ربط 6 بالمائة من سكان الأرياف بالماء الصالح للشرب لأنهم يعانون من العطش ومشقة التنقل لجلبه لذلك يجب بحث بدائل لأن الصوناد غير قادرة على بمفردها على هذه المهمة الثقيلة خاصة أنها تعاني من مشاكل مالية كما أن المجامع المائية ليس لها الخبرات اللازمة لتأمين هذه العملية.

وأشار إلى أن الدراسة التي تم انجازها ترمي إلى تقديم حل لهذه المعضلة، وقدم سعدون في نهاية الورشة سبع توصيات تتلخص في تطوير دور "الصوناد" والمجامع المائية وتكوين هيئة تعديلية تقيم اداء الطرف الذي سيتولى تزويد الأرياف بالماء، وانتظار الجماعات المحلية الجديدة التي خول لها الدستور امكانية الاضطلاع بتزويد سكانها بالماء، إضافة إلى تحسين أداء المجامع المائية وتعميمها، واعتماد حل يمزج بين جميع الفرضيات التي سيتم التوصل إليها على أن يأخذ التصرف في ماء الشرب في الوسط الريفي بعين الاعتبار وضع "الصوناد" خلال الفترة القادمة وكذلك الوضع البيئي والصحي للمواطن.

وأشار الخبير في الموارد المائية عامر الحرشاني إلى أن الرهان المطروح اليوم ليس في ايصال الماء لـ 240 ألف ساكن فقط بل أيضا في تحسين جودة المياه عموما.


الصباح











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv ,'kd 240 Hgt lk s;hk hgHvdht lpv,l,k lk hglhx: lrjvp gjavd; hgo,hw td Ydwhg hglhx>> ,hg]thu uk hglsjig;

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر وطني 240 ألف من سكان الأرياف محرومون من الماء: مقترح لتشريك الخواص في إيصال الماء.. والدفاع عن المستهلك


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى