2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر عالمي هل ينجح العرب وأوباما في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-2014, 12:25 AM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر عالمي هل ينجح العرب وأوباما في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية؟



 


أشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمشاركة دول عربية معظمها ذات أغلبية سنية في الغارات الجوية الأمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لكن هل أمعن هذا التحالف النظر بشكل دقيق في الأوضاع السياسية الداخلية لتلك الدول.
وشتان ما بين الموقف الحالي وما كان عليه الموقف قبل عام من الآن.
كان الرئيس أوباما قد توجه العام الماضي إلى نيويورك للمشاركة في افتتاح دورة جديدة من أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفشل حينها في حشد دعم محلي ودولي كاف للرد عسكريا على استخدام نظام الرئيس السوري بشار الأسد للأسلحة الكيماوية في خضم الحرب الأهلية السورية المشتعلة.
توصل أوباما في نهاية الأمر إلى اتفاق قضى على مخزون سوريا من الأسلحة الكيماوية، وهو أمر مفيد من الناحية الاستراتيجية، لكنه أضر بمصداقية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
قدم أوباما هذا الأسبوع إشارة قوية لاجتماع زعماء العالم (في الجمعية العامة للأمم المتحدة) من خلال شن هجمات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية وشبكة خوراسان المرتبطة بالقاعدة في سوريا، وكلاهما أصبحا أقوى وأكثر خطورة من العام الماضي.
بالتأكيد يمكن أن تساعد الضربات الجوية في "إضعاف" قدرات المتشددين في العراق وسوريا، لكنها لن تكون كافية "لتدميرها" تماما، وهو أحد الأهداف المعلنة للحملة الحالية.
ولا يعرف حتى الآن إلى أي مدى سيستمر هذا التحالف.
يضم التحالف حاليا أكثر من 50 دولة، لكن من غير الواضح إذا كان العمل العسكري سيستمر لأسابيع وأشهر أم لا.
تحديات كبرى
ولأن تنظيم الدولة الإسلامية ميليشيا وليس جيشا نظاميا، يظل تحديد أهداف مهمة لضربها جوا تحديا كبيرا.
كما يعتبر الحد من انضمام عناصر جديدة للتنظيم والحد من موارده المالية من الإجراءات المحورية في هذا الصراع. وسوف يعتمد ذلك على تركيا التي لم توضح بعد بأي شيء سوف تسهم في الجهود المبذولة في هذا الشأن.
فلا زال الدور التركي محصورا في العدد الكبير من الرهائن الذين حُرروا في الفترة الأخيرة، ربما مقابل إطلاق مقاتلين تابعين للتنظيم.
معني ذلك أن أوباما لا زال يتلمس طريقه نحو استراتيجية للتعامل مع الوضع في سوريا، إذ يخطو خطوة واحدة في كل تحرك يقوم به. كما يتناول الأمور التي يستطيع التعامل معها حتى منهجية شاملة بمرور الوقت يمكنه من خلالها التعامل مع الأمر برمته، ولكنها غير متاحة في الوقت الراهن.
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد توغل في عمق العراق، وهو ما يمثل تهديدا لبقاء كل من العراق وسوريا وأجبر عددا من القوى المعنية على إعادة تقدير الأولويات والخيارات السياسية بدءا من الرئيس أوباما نفسه.
ولم يمض وقت طويل منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي أنه لا وجود لحلول عسكرية لأزمة سوريا تعتمد على القوة الخشنة للولايات المتحدة. ولكنه الآن مستعد لإرسال قوة عسكرية للتصدي للآثار الجانبية للحرب الأهلية السورية.
قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تمهيدا للضربات في سوريا، إن الأمر "أكبر من أن تكون الولايات المتحدة وحدها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بل إن دول تلك المنطقة ضد ذلك التنظيم. إنه العالم أجمع ضده."
ويبدو أن جميع الأطراف المعنية قد انضمت إلى المنهجية الأمريكية في التعامل مع تنظيم الدولة مرجئين كل ما يتعلق ببشار الأسد ليوم آخر.
ومن المثير للاهتمام أن الأسد نفسه يتبع نفس المنهجية الأمريكية في التعامل مع الأمر.
يُذكر أن سوريا تلقت تحذيرا من التدخل في الأمر قبل اتخاذ أي إجراء عسكري، ويبدو أن الحكومة السورية اتبعت تلك النصيحة.
فمن المؤكد أن الأسد يرحب بقدوم التحالف مستعدا لمساعدته في حربه مع الإرهابيين داخل حدوده.
ومن المتوقع أن تزيد المشاركة الهامة لدول عربية في الإجراء العسكري من التعقيد الذي يشوب موقف روسيا والصين من تلك الضربات.
فالصين بطبيعة الحال سوف ترفض أي تدخل في شؤون أي دولة ذات سيادة.
أما روسيا، فهي مع اجتثاث الإسلاميين المتطرفين من المنطقة وترى في النظام السوري وسيلة لتحقيق هذا الهدف.
وسوف تضفي الأدوار البارزة التي اتخذتها دول ذات أغلبية سنية، منها السعودية، والأردن، والإمارات، وقطر، في تلك الضربات الشرعية على التدخل العسكري علاوة على تأثيرها في ردود الأفعال تجاه الضربات على المستويين الدولي والإقليمي.
دعم معلن وضمني
ومنذ نحو عام رفضت السعودية مقعدا في مجلس الأمن الدولي، احتجاجا على تقاعس الدول الكبرى عن أي تحرك نحو سوريا.
وتمتلك الرياض عوامل ضغط مهمة من مصادر الطاقة، يمكن أن تستخدمها ضد روسيا أو الصين إذا أفرطوا في معارضتهم لهذا التحرك.
ومن المرجح أن ترحب روسيا باستمرار تركز التحرك الدولي على تنظيم الدولة، لكنها تلتزم الصمت إلى حد ما في رد فعلها.
وسيكشف رد فعل الجماهير في الشرق الأوسط إلى حد كبير مدى جدوى الاستراتيجية الأمريكية الجديدة.
وبما أن الحرب ضد تنظيم الدولة تتضمن في القلب منها حربا بين التيارات الإسلامية - إذا ما تم القضاء على تنظيم الدولة ككيان سياسي وديني قابل للحياة - فإن الجبهة الحاسمة ستكون جبهة الجماهير في منطقة الشرق الأوسط.
وفي الحقيقة فإن السنة العراقيين رأوا في تنظيم الدولة أخف الضررين، مقارنة بالحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في بغداد، مما فتح المجال أمام التقدم السريع الذي حققه التنظيم في غربي وشمالي العراق.
وإلى أن تتغير تلك الحسابات، تظل الفرصة ضعيفة في هزيمة تنظيم الدولة.
وتبقى هزيمة التنظيم أو القضاء عليه تحديا طويل المدى.
وسيعتمد هذا على تحرك أقوى من جانب قوات الأمن العراقية والجيش السوري الحر، وعلى استعادتهما السيطرة على الأراضي من قبضة التنظيم على جانبي الحدود في البلدين.
وسيستغرق تحرك هذين الطرفين شهورا، بينما تستغرق استعادة السيطرة على الأراضي سنوات.
في غضون ذلك، فإن الغارات الجوية يجب أن تجعل الحياة اليومية لتنظيم الدولة أكثر صعوبة.
لقد تمتع التنظيم بشوط كبير من النجاح خلال الأشهر الأخيرة، وبقي في أغلب الأحيان في موقع الهجوم.
والآن سيضطر التنظيم إلى الدفاع عن نفسه على عدة جبهات، وهو اختبار صعب على أية دولة حقيقية، ناهيك عن دولة افتراضية.


bbc عربي












تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv uhgld ig dk[p hguvf ,H,fhlh td hgjw]d gjk/dl hg],gm hgYsghldm?

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر عالمي هل ينجح العرب وأوباما في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية؟


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى