2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً في إقليم كردستان هربا من داعش

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-2014, 02:18 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً في إقليم كردستان هربا من داعش



 


معاملة انتقائية للنازحين داخلياً في إقليم كردستان هربا من داعش


عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً إقليم كردستان هربا داعش 866_490x275_34233515

أربيل, 20 يوليو 2014 (إيرين)يتصاعد القلق بشأن كيفية إدارة حكومة إقليم كردستان في العراق، التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، لحدودها وذلك في ظل ورود تقارير تفيد بأنه يتم رفض دخول الأسر الضعيفة التي تلتمس اللجوء أو يتم إجبارها على الذهاب إلى مخيمات مؤقتة مخصصة لعرقيات بعينها.

وفي الأيام التي تلت قيام مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، بالسيطرة على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية في مطلع شهر يونيو، تدفق نحو 500,000 عراقي من عرقيات مختلفة إلى إقليم كردستان شمال العراق بحثاً عن مأوى في الفنادق والمساجد والمدارس والحدائق العامة.

مع ذلك، يقول عمال الإغاثة أنه قد تم في الأسابيع الأخيرة تشديد الإجراءات على الدخول ويجري السماح بدخول عدد أقل من النازحين.

ووفقاً لموظفين يعملون في منظمات غير حكومية على الحدود، يتم إغلاق نقاط التفتيش بانتظام وترك آلاف الأشخاص منتظرين لفترات طويلة - في بعض الحالات لمدة تصل إلى خمسة أيام - دون معلومات وفي ظل إمكانية وصول محدودة إلى المأوى والغذاء والمياه.

وفي السياق ذاته، تقول مجموعات حقوقية أيضاً أن هناك اتجاهاً لتطبيق قواعد مختلفة للدخول استناداً إلى العرق والديانة، فالأكراد والمسيحيون، أو أولئك الذين لديهم من يكفلهم داخل كردستان، يستطيعون الدخول بسهولة نسبياً، أما السنة والشيعة العرب والتركمان بشكل عام، فيتم توقيفهم أو إرسالهم إلى مواقع احتجاز مؤقتة.

وتعليقاً على هذا الوضع، قال أحد كبار العاملين في مجال الإغاثة في منظمة غير حكومية دولية، رفض الكشف عن اسمه بسبب "الحساسيات الشديدة" لهذه المسألة أن "حظر دخول الأشخاص بسبب الانتماءات العرقية يمثل مشكلة يجب النظر فيها".

وفي هذا الصدد، قالت لين فيد، مسؤولة الشؤون الإعلامية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن حكومة إقليم كردستان لم تحدد بشكل واضح تماماً سياسة دخول اللاجئين: "لا توجد سياسة عامة وموحدة للدخول... ووفقاً للملاحظات التي أبداها مراقبونا، فإن سياسات الدخول المطبقة في نقاط التفتيش تزداد غموضاً".

وأضافت أنه في حين أن موظفي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يقومون بأعمال مراقبة الحماية وتوزيع المواد غير الغذائية في نقاط التفتيش، إلا أن المواقع تخضع لإدارة حكومة إقليم كردستان وليس المفوضية. وقالت أنه كانت هناك مناقشات بين السلطات ووكالات الأمم المتحدة الأخرى من أجل حل هذه القضايا وإنشاء نظام رسمي لتسجيل النازحين داخلياً.

وفي 11 يوليو، عندما زارت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) حاجز تفتيش الخزاير، الذي تقع بالقرب من بلدة كالاك على الحدود بين محافظة نينوى التي مزقتها الحرب ومحافظة أربيل الكردية التي تتمتع بأمن نسبي، لاحظت أن أعصاب الناس متوترة تحت حرارة الشمس الشديدة وفي ظل وجود طابور طويل من السيارات التي تنتظر فرصتها للعبور.


عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً إقليم كردستان هربا داعش 867_490x275_17243576

يجلس الأطفال والنساء الحوامل والمسنون القرفصاء تحت ألواح تم تثبيتها بسياج من الأسلاك في محاولة بدائية لتوفير ظل يحميهم من حرارة الشمس، بينما يحتشد الرجال في المقدمة، يتصارعون للحصول على المياه والغذاء والمعلومات التي لا يبدو أن أي منها سيأتي فوراً.

وقال عابد*،41 عاماً، وهو من الشيعة التركمان من مدينة تلعفر، التي تقع على بعد 50 كيلومتراً غرب مدينة الموصل التي كانت مسرحاً لمعارك شرسة بين قوات الأمن العراقية وتنظيم داعش، أنه عالق في المعبر لأكثر من يوم.

وعن ذلك، قال: "يوجد معنا معاقون وسيدة حامل ومع ذلك لا يسمحون لنا بعبور نقطة التفتيش...لا نريد الذهاب إلى مخيم ولا نريد أن نبقى في [العاصمة الكردية] أربيل، نريد فقط أن نتمكن من الذهاب إلى الجنوب"، في إشارة إلى خططهم للسفر بالطائرة من أربيل إلى بغداد أو غيرها من المدن الجنوبية الهادئة نسبياً.

حظر دخول الأشخاص بسبب الانتماءات العرقية يمثل مشكلة يجب النظر فيها

وبجوار نقطة التفتيش، على الجانب الحدودي من محافظة نينوى، يوجد موقع خيام يطلق عليه الخزاير أيضاً، وكان مليئاً لدرجة الانفجار بأشخاص معظمهم من المسلمين السنّة من شتى أنحاء الموصل، حيث تشارك العديد من الأسر الخيام ويشكون من قلة المساحات المظللة ونقص المرافق الصحية.

ووفقاً لتقرير صدر في 3 يوليو عن "ريتش"، وهي مبادرة بحثية أسستها مجموعة من المنظمات غير الحكومية وهي "آكتيد" و"إمباكت" التطبيقات الساتلية العملياتية التابع للأمم المتحدة (يونوسات)، فإن السبب في وجود قرابة نصف عدد الأشخاص النازحين داخلياً في موقع الخزاير، هو رفض السلطات المعنية السماح لهم بالدخول إلى كردستان.

معاملة خاصة للشيعة

مع ذلك، كان الأمر مختلفاً إلى حد كبير مع المسلمين الشيعة، الذين لم يتم نقلهم إلى مخيم الخزاير، ولكن بدلاً من ذلك تم نقلهم إلى موقع مؤقت قريب من العاصمة الكردية أربيل، لانتظار الرحلات الجوية التي تنقلهم إلى خارج مطار أربيل الدولي. ويعد السفر بالطائرات الآن هو السبيل الوحيد للوصول إلى الجنوب إلى مدن مثل بغداد والنجف بسبب سيطرة المتمردين على الطرق البرية الرئيسية.

وقد تم نقل قرابة 3,000 شخص الأسبوع الماضي، معظمهم من التركمان الشيعة من تلعفر، من نقطة تفتيش الخزاير إلى مخيم بهاركا، الذي يقع على بعد نحو 5 كيلومترات شمال مدينة أربيل، وذلك وفقاً لتقرير صدر في 11 يوليو عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، الذي أنشأ مؤخراً مكتباً في أربيل للاستجابة للنزوح الجماعي.

وذكر التقرير أن هؤلاء الناس قد غادروا منذ ذلك الوقت بالطائرة إلى مناطق أخرى من البلاد، ولكن الأمم المتحدة لم تشارك في تنظيم هذه الرحلات.

من جانبها، قامت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) بزيارة مخيم بهاركا في الأيام القليلة الماضية، ووجدت نحو 6,000 شخص هناك قد تم نقلهم بالشاحنات من حاجز تفتيش الخزاير في مساء اليوم السابق تحت إشراف الشرطة والجنود الأكراد.

ويوجد في الموقع الزراعي السابق، الذي يوجد في بقعة نائية تحيطها الحقول، بعض الخيام (التي كانت قد أقيمت في البداية في عام 2013 لاستضافة اللاجئين السوريين) ولكن معظم الناس كانوا يحتمون من الشمس داخل مستودع يشبه الكهف مبنى بالخرسانة.

وكان المبنى المفتوح من الجانبين يعج بالمعدات الزراعية القديمة، وقد وضعت الأسر فرشها داخل الساحات المسورة التي تشبه حظائر الحيوانات.

وحكى موظف مدني يدعى أبو عزام، من التركمان الشيعة، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) كيف أمضى هو وزوجته وأطفاله الخمسة يومين عند حاجز تفتيش الخزاير قبل أن يتم نقله إلى مخيم بهاركا على يد ضباط مسلحين.

ومثل العديد من أولئك الذين فروا من تنظيم داعش في تلعفر، ذهبت الأسرة التي تسكن المنطقة منذ 43 عاماً إلى مدينة سنجار التي تقع قرب الحدود مع سوريا، ولكن بعد أسابيع من النوم في الشوارع وفي المستودعات، قررت التوجه إلى أربيل في محاولة للتوجه إلى بغداد أو أي من المدن العراقية الأخرى.

وأوضح قائلاً: "نأمل في الذهاب إلى الجنوب، إلى بغداد أو النجف ولكن ليس لدينا نقود، لذلك نأمل في أن نذهب على متن طائرة من الحكومة العراقية"، مشيراً إلى أنه غادر تلعفر قبل الحصول على راتبه ولا يعرف متى سيحصل عليه.

وكرر سعد حسن، 30 عاماً، ما قاله أبو عزام حول حالة البؤس والعوز التي يعانون منها، حيث قال: "نحن موجودون هنا بملابسنا فقط. لم نتمكن من إحضار أي شيء معنا ... بل لا يملك الكثير من الناس هنا حتى الأوراق الثبوتية الخاصة بهم".

عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً إقليم كردستان هربا داعش 868_490x275_21547804

وعلى الرغم من الجهود المتكررة التي بذلتها على مدار 10 أيام، لم تستطع شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) الحصول على رد من مسؤولي حكومة إقليم كردستان حول السياسة التي تتبعها في إدخال النازحين.

"أسئلة يجب طرحها"

وفي مقابلة الشهر الماضي، قال ديندار زيباري، نائب رئيس إدارة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، الذي يقود جهود استجابة الحكومة للنازحين، أن لأجهزة الأمن في كردستان الحرية في إدارة حدودها وأنه من المبكر جداً الحديث عن وضع سياسة بشأن النازحين داخلياً.

من جانبها، قالت دوناتلا روفيرا، كبيرة مستشاري الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية، أن هناك حاجة إلى استراتيجية أكثر شمولاً.

وقالت أن "هناك أسئلة لا بد من طرحها على حكومة إقليم كردستان حول الكيفية التي تدير بها حدودها، وعلى وكالات الأمم المتحدة أيضاً حول الجهود التي تقوم بها...في الوقت الراهن لا تتسم الجهود التي يقوم بها كل طرف من الأطراف بالوضوح، أو من هي الجهة المسؤولة عن المخيمات، حيث الظروف سيئة... وينبغي أن يسمح للأشخاص الضعفاء، الذين يفرون من العنف والاضطهاد، الحصول على ملاذ آمن أو العبور إلى حيث يشاءون".

واتفقت شيري ريتسما-آندرسون، مسؤولة الشؤون الإنسانية في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، أن هناك مخاوف بشأن الدخول والوصول إلى إقليم كردستان. وقالت: "إننا نناقش القضايا المتعلقة بالدخول مع حكومة إقليم كردستان...كما نعمل مع الحكومة بشأن هذا وهناك الكثير من الاتصالات المستمرة على مستويات متعددة" مشيرة إلى أن أولئك الذين لم يستطيعوا العبور لا زالوا يتلقون المعونة.

"لقد كانت حكومة إقليم كردستان كريمة للغاية مع النازحين على مر السنين وخلال الأسابيع الأخيرة. مع ذلك، هناك مخاوف لدى السلطات والمجتمعات المحلية حول عدد النازحين الذين يمكنهم استيعابه".

في الأول من شهر يوليو، أعلنت المملكة العربية السعودية عن اعتزامها تقديم مساهمة مالية لاستجابة الأمم المتحدة في العراق تبلغ500 مليون دولار. وتعد هذه المساهمة بمثابة دفعة كبيرة وجديرة بالترحيب لفرق الأمم المتحدة القطرية في ظل الصعوبات التي تواجها منذ أشهر نتيجة لنقص التمويل. ومن المتوقع أن يسهم هذا التعهد المالي في تخفيف قيود الوصول إلى إقليم كردستان، بحسب أحد المصادر المطلعة في قطاع المعونة، وذلك مع ارتياح الحكومة الكردية لأنها لن تتحمل العبء المالي لاستضافة النازحين وحدها.












تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv uhgld luhlgm hkjrhzdm ggkh.pdk ]hogdhW td Yrgdl ;v]sjhk ivfh lk ]hua

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر عالمي معاملة انتقائية للنازحين داخلياً في إقليم كردستان هربا من داعش


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى