2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > مواضيع متنوعة - صور عامة

ما هي نقاط التشابه وأوجه الاختلاف بين «داعش» وإسرائيل؟!

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-2014, 01:25 AM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
الصورة الرمزية الـمياسة
 
تاريخ التسجيل: 18 - 4 - 2014
المشاركات: 7,950
افتراضي ما هي نقاط التشابه وأوجه الاختلاف بين «داعش» وإسرائيل؟!



 

نقاط التشابه وأوجه الاختلاف «داعش» وإسرائيل؟! 0imgid181252.jpg




















يحار البعض بأمر تنظيم «داعش» الذي تمدّد من سوريا الى العراق وصولاً الى دول المغرب العربي، وهدّد لبنان لا سيما المسيحيين فيه، بعد أن نفّذ سلسلة هجمات إرهابية طالت الطائفة الشيعية ومراكز الجيش اللبناني، دون أن يُهدّد إسرائيل يوماً لأسباب واهية عدّة منها أنّ «القرآن الكريم أمر بقتال العدو القريب».
ويتساءل مصدر متابع للحركات الارهابية عن هذا الأمر معتبراً أنّه لو أراد «داعش» فعلاً محاربة إسرائيل لجعلها عدوّاً قريباً منه ما دامت حدود الدولة الإسلامية التي ينوي السيطرة عليها تتقاطع مع دول عدّة في منطقة الشرق الأوسط القريبة جدّاً من إسرائيل.

وما يثير الغرابة والدهشة يضيف المصدر، أنّ «الداعشيين» يقولون إنّهم «بصدد قتل أكثر من نصف المسلمين والعرب (أي الشيعة بالطبع والسنّة الذين يخالفونهم الرأي والدروز بطبيعة الحال) قبل أن يمسّوا إسرائيل بأي سوء».


فمثل هذا القول لا ينطوي على دول المنطقة التي باتت بمعظمها تعلم كيف وُجد هذا التنظيم، ومن خلقه وبثّ فيه الروح وهو اليوم يُسيّره مادياً وعسكرياً حتى أصبح إرهابياً يُهدّد هذا البلد أو ذاك، فضلاً عن الدول نفسها التي أوجدته.

وعن النظرية التي تربط بين «داعش» وإسرائيل من خلال الممارسات على الأرض، يقول المصدر إنّ ثمّة أوجه شبه بينهما أكثر من نقاط الخلاف،


أولها،

يلتقيان على نقطة مهمة واحدة هي «قتل الأبرياء»، فالداعشيون لا يتوانون عن ذبح المواطنين أينما دخلوا وحلّوا، ويكاد المرء لا يجد أي أسباب منطقية لما يقومون به. كذلك فإنّ إسرائيل لا تتوقّف عن القيام باعتداءاتها، إن على لبنان وسوريا أو على الأراضي الفلسطينية المحتلة لا سيما اليوم على قطاع غزّة، وتقتل الأبرياء من دون أي وجه حقّ، ومن دون أن تلقى أقلّه استنكاراً أو تحذيراً من المجتمع الدولي.

فضلاً عن أنّ اسرائيل تموّل هذا التنظيم، من ضمن لائحة الدول المموّلة له من الولايات المتحدة والدول الحليفة لها، الى السعودية وقطر وسواهما، وتطبّب جرحاه في مستشفياتها وعلى نفقتها الخاصة.


ثانيها


يمكن القول بأنّ الإثنين «يفشلان في ربح المعارك» خصوصاً البريّة منها، فتنظيم «داعش» لم يتمكّن بعد ثلاث سنوات وأربعة أشهر على بدء المعارك في سوريا، ورغم كلّ الدعم الغربي والعربي له، من السيطرة على جزء كبير من الأراضي السورية، بل على العكس سجّل خسارات مدوية في معارك عدّة أبرزها القصير، حمص، وريف دمشق وسواها، ويحاول اليوم تحقيق النجاح في العراق والجوار.. كذلك فإنّ إسرائيل لم تستطع خلال عدوانها على لبنان في تموز- آب 2006، القضاء على «حزب الله»، على ما كانت تنوي، رغم استخدامها للصواريخ المتطوّرة وتمكّنها من شلّ الحركة في البلاد مع تدميرها لكلّ الجسور فيها، إذ سجّلت تراجعاً كبيراً لقوّاتها خلال حربها البريّة على رجال المقاومة في جنوب لبنان. ما يعني أنّ كلاً من «داعش» وإسرائيل يملكان الإمكانات العسكرية الضخمة من متفجّرات وأسلحة وصواريخ، الأمر الذي يجعلهما يثيرون الرعب بواسطة الإرهاب، لكنهما غير قادرين على ربح المعارك الفعلية وخصوصاً منها البريّة التي تتطلّب كراً وفرّاً، وقوّة بدنية وعقل مخطّط.

ثالثها


النفط والثروات الطبيعية الموجودة في دول المنطقة وكيفية الحصول عليها بالطرق السهلة من أجل بيعها وتحقيق الأرباح، يُشكّلان عنصراً إضافياً يتقاسمه «داعش» وإسرائيل، في كلّ ما يقومان به من حروب ومعارك واعتداءات فضلاً عن التمدّد في دول المنطقة. فهذا الأمر يبدو هاجساً لدى الجانبين إذ يحاولان الحصول عليه من خلال أفظع وأبشع الممارسات.

من هنا، فأن قوة «داعش» هي في العتاد الذي يملكه، كما في تجنيده لمتطوّعين للقيام بعمليات إنتحارية، كما أنّ قوّة إسرائيل في ما تملكه من طائرات وأسلحة عسكرية الأكثر تطوّراً، أكثر من اعتمادها على جنودها في المعارك والحروب.


لكن ثمّة اختلاف بارز بينهما، فإذا تمكّنت الدول التي تُحارب «داعش» من الضغط على الدول المموّلة له لوقف الإمدادات، فإنّ قوّته ستخفّ تدريجاً، وقد ينتفي وجوده سريعاً.

في حين أنّ لا أحد يستطيع، حتى الآن، تجريد إسرائيل من أسلحتها الفتّاكة والنووية أو القضاء عليها و«إزالتها من الوجود»، على نحو ما هدّدها به الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد خلال زيارته الرسمية الى لبنان في تشرين الأول من العام 2010، ومن البوّابة الجنوبية. إلاّ أنّ استمرار إيران لتخصيبها اليورانيوم يُشكّل اليوم تهديداً مباشراً وكبيراً لإسرائيل، ولهذا تسعى لدى الولايات المتحدة الأميركية للخروج معها باتفاق (إيران ومجموعة الدول الخمس زائد واحد) يحدّ من قدراتها في هذا المجال، ما يُبعد عنها الخطر المحدق.

رابعها


تنظيم «داعش» وإسرائيل يسعيان للقضاء على الآخرين، أيّاً كانوا، بحجة أنّهم لا يتوافقون معهم لا بالعقيدة ولا بالديانة، اللهم إذا ما كانا يعملان فعلاً وفقهما إنّما وفق المكاسب والمغانم.

أوجه الإختلاف بينهما موجودة بطبيعة الحال، لكنّها لا تُعتبر شيئاً نسبة الى التشابه القائم، فقد يختلفان حول شكل وديانة الدولة التي يريد كلّ منهما إقامتها، لكنهما في المقابل، يتوافقان على ضرورة «بناء» هذه الدولة بمعزل عن دول الجوار ومن دون الحصول على موافقتها حتى، تماماً كما هو حاصل اليوم على ساحة الشرق الأوسط، إن في الأراضي المحتلة أو في دول الجوار حيث ينوي «داعش» إقامة دولته الإسلامية الوهمية.


by www.fosta.me

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







lh id krh' hgjahfi ,H,[i hghojght fdk «]hua» ,Ysvhzdg?!

الـمياسة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ما هي نقاط التشابه وأوجه الاختلاف بين «داعش» وإسرائيل؟!


مواضيع مشابهه في مواضيع متنوعة - صور عامة


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى