2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر وطني تسجيل 30 ألف ناخب فقط في اسبوع:«هيئة صرصار» في قفص الاتهام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2014, 02:15 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر وطني تسجيل 30 ألف ناخب فقط في اسبوع:«هيئة صرصار» في قفص الاتهام



 


تسجيل 30 ألف ناخب فقط في اسبوع:«هيئة صرصار» في قفص الاتهام


وطني تسجيل ناخب اسبوع:«هيئة صرصار» الاتهام 668_334_1404174434.j

رغم مرور أسبوع على بداية التسجيل للانتخابات إلا أن عدد المسجلين ما يزال إلى حد الآن ضئيلا ما قد يمثل مؤشرا عن إمكانية ضعف مشاركة التونسيين الانتخابات.
تونس «الشروق»:
لم يمر انطلاق عملية التسجيل للانتخابات دون أن يثير عديد التساؤلات لدى المواطنين. فعملية التسجيل عبر الإرساليات القصيرة (sms) لم تكن سهلة وبسيطة مثلما قالت هيئة الانتخابات لان عديد المواطنين وجدوا صعوبة في التسجيل.
تحسيس
كان عديد الملاحظين قد انتقدوا هيئة الانتخابات عن تخصيص مدة شهر فقط لاتمام عملية التسجيل واعتبروا أنه كان بالامكان التمديد في فترة التسجيل إلى شهرين مثلا. وهناك من انتقد الهيئة ايضا جراء عدم قيامها بحملة تحسيسية وتوعوية لحث الناس على التسجيل قبل مدة من بداية عملية التسجيل.
فعديد المواطنين لا علم لهم اليوم بوجود تسجيل للانتخابات ومنهم من لا يعرف انه توجد انتخابات اصلا موفى العام.. وتقول الهيئة في هذا المجال أنها اضطرت لانتظار المصادقة على القانون الانتخابي والتوافق على شكل الانتخابات وموعدها لتطلق حملتها التحسيسية التوعوية. فقبل ذلك كانت كل الامور غامضة ولا يعرف ان كانت ستجرى انتخابات ام لا. لذلك جاء موعد التسجيل المحدد (23 جوان) بسرعة دون ان تسبقه حملة تحسيسية كبرى في وسائل الاعلام وفي الشارع..
مشكل 1
هيئة الانتخابات قالت قبل انطلاق حملة التسجيل أنه يكفي للتسجيل بعث إرسالية عبر الهاتف الجوال للرقم 1814 تتضمن *195* رقم ب.ت.و.) شريطة تطابق اسم صاحب شريحة الهاتف مع اسم صاحب ب.ت.و.). لكن عند محاولة البعض القيام بهذه العملية فوجؤوا باعلامهم أنه لاتمام عملية التسجيل لا بد من من ادخال رقم (code) مركز الاقتراع (عادة المدارس والمعاهد) الذي ينوي المعني بالامر التصويت فيه. وهذا ما دفع بكثيرين إلى عدم اتمام عملية التسجيل لان الجميع تقريبا لا يعرف رقم مركز الاقتراع الذي يريد التصويت فيه. هذا اهم اشكال اعترض الراغبين في التسجيل وساهم بنسبة كبيرة في تدني نسبة التسجيل. ورغم توضيح الهيئة أنه يمكن الاطلاع على أرقام مراكز الاقتراع على الموقع الالكتروني للهيئة إلا ان ذلك بدا عملية معقدة نسبيا لدى كثيرين. فالبعض يريد اتمام عملية التسجيل بسرعة عبر خدمة الآس.آم.آس فقط دون اية تعقيدات اخرى ، لكن عندما يطلب منه البحث عبر الانترنات عن رقم مركز الاقتراع التابع له لن يواصل العملية لانه إما يجهل الابحار على الانترنات أو لا يوجد بجانبه آنذاك حاسوب أو ليس له الوقت الكافي. فينقطع عن اتمام العملية ومن الصعب ان يعود مرة ثانية.
مشكل 2
من بين الاشكاليات التي تسببت ايضا في ضعف الاقبال الى حد الآن على التسجيل هو اعتقاد كثيرين أنهم مسجلون آليا بعد مشاركتهم في انتخابات 23 أكتوبر 2011 والحال انه ليس كل من صوّت في تلك الانتخابات مسجل إذ عليه التثبت عبر بعث الإرسالية وهذا لم يتفطن له كثيرون إلى حد الآن وساهم في انخفاض نسبة المسجلين. وقال عضو هيئة الانتخابات مراد بن مولى أنه خلال انتخابات 23 أكتوبر 2011 تم فتح باب التسجيل مدة شهر تقريبا (بين 11 جويلية و14 أوت 2011) وقد أقبل كثيرون آنذاك على التسجيل الإرادي (حوالي 4 ملايين) قاموا بعملية التصويت وهؤلاء اسماؤهم مسجلة اليوم آليا في السجل الانتخابي وبامكانهم التصويت في الانتخابات القادمة. غير انه بعد ذلك، تم فتح امكانية المشاركة في التصويت لمن لم يسجلوا إراديا في الفترة المحددة. وهؤلاء لن تظهر اسماؤهم اليوم في قائمة المسجلين آليا منذ الانتخابات الفارطة وعليهم اليوم إعادة التسجيل.
لماذا إرادي وليس آليا؟
بمجرد سماع مثل هذه الاشكاليات والتي أدت إلى ضعف نسبة التسجيل وإلى لخبطة لدى البعض، يتساءل الملاحظون لماذا لا يكون التسجيل آليا أي أن كل من يحمل بطاقة تعريف وطنية له الحق في التصويت ولم لا اجباره من الدولة على التسجيل بالقائمات الانتخابية وعلى الانتخاب (بما أن الانتخابات حق وواجب).
عن هذا الاشكال يقول محدثنا، عضو هيئة الانتخابات مراد بن مولّى، أن القانون الانتخابي نص على ان التسجيل في الانتخابات يكون إراديا لعدة اعتبارات.
فنظريا يمكن الاعتماد على التسجيل الآلي عبر بطاقة التعريف. لكن ذلك سيجعل المعني بالامر مقيدا بمركز الاقتراع التابع لعنوان بطاقة التعريف وهو ما لا يتيح لكثيرين المشاركة في الانتخابات لان عنوان بطاقة التعريف لا يعكس في عديد الاحيان مكان إقامة الشخص، وهذا ما حصل مثلا لكثيرين في انتخابات 2011. لذلك يقع عادة في جل دول العالم الاعتماد على التسجيل الإرادي الذي يمكن المعني بالامر من اختيار مركز الاقتراع المناسب له يوم الانتخابات.

120 ألف ناخب فقط؟
منذ انطلاق عملية التسجيل يوم 23 جوان وإلى حد نهاية الاسبوع الاول ( 28 جوان) كان عدد المسجلين في حدود 30ألف فقط وهو رقم «محتشم» للغاية وفق ما ذكره ل»الشروق» عضو هيئة الانتخابات مراد بن مولّى داعيا إلى تظافر كل الجهود من السياسيين والاعلاميين والمجتمع المدني من اجل التحسيس باهمية التسجيل في هذه الانتخابات لانه لم تبق سوى 3 أسابيع ( إلى حد 22 جويلية ) لاتمام التسجيل وبعدها يصبح ذلك غير ممكن. وإذا تواصل نسق التسجيل على هذا النحو فان عدد المسجلين سيكون يوم 22 جويلية في حدود 120 ألفا في حين ان الهيئة تريد استقطاب 4 ملايين مسجل.


وطني تسجيل ناخب اسبوع:«هيئة صرصار» الاتهام 10398082_89166755419











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv ,'kd js[dg 30 Hgt khof tr' td hsf,u:«idzm wvwhv» td rtw hghjihl

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر وطني تسجيل 30 ألف ناخب فقط في اسبوع:«هيئة صرصار» في قفص الاتهام


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى