2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

أزمة أوكرانيا تهدد بإعادة تشكيل سوق النفط العالمي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-2014, 09:08 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي أزمة أوكرانيا تهدد بإعادة تشكيل سوق النفط العالمي



 


العربية.نت

أظهر تقرير صادر عن المركز العالمي للدراسات التنموية ومقره العاصمة البريطانية لندن أن الأزمة الأوكرانية ستخلق خارطة جديدة للطاقة في العالم تتضح معالمها ما بعد العام 2018.

وأوضح التقرير أن توجه أوروبا نحو تنويع مصادر الطاقة بعيداً عن الاعتماد على الغاز الروسي سيؤدي إلى خطوط إمداد جديدة للنفط والغاز وتغيرات كبرى في سياسات الدول لا سيما تلك المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

فأوروبا التي تدرك جيداً خطورة الاعتماد بشكل كبير على الغاز الروسي تسعى إلى تقليص النفوذ الروسي في سوق الغاز و تهميشه تدريجيا.

وبحسب التقرير تعول أوروبا في الدرجة الأولى على ثورة الغاز الصخري سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة الأميركية. وتمتلك أوروبا احتياطيات كبيرة من الغاز الصخري تبلغ 12 تريليون متر مكعب إلا أن استخراج تلك الكميات يحتاج لخمس سنوات على الأقل لأنه يتطلب قوانين، وضمانات للبيئة، وبنى تحتية وشبكات أنابيب وتدريب كوادر بشرية وتقنيات تكلف على الأقل 308 مليارات دولار.

وعلى الرغم من زيادة وتيرة رخص تصدير الغاز المسال من الولايات المتحدة إلا أنها تعاني من مشاكل أبرزها قلة عدد الموانئ والمخازن، والأرصفة الخاصة بتصدير الغاز، وقد لا يتم إنجازها قبل العام 2017.

كما تحاول الولايات المتحدة دعم الصناعات البتروكيماوية، خاصة وأنها استثمرت في ذلك القطاع مبلغ 125 مليار دولار لذا فإن زيادة الرخص يعرض تلك الاستثمارات للمخاطرة.

وبحسب تقرير المركز العالمي للدراسات التنموية فإن زيادة الطلب في آسيا إلى 70% من سوق الغاز الطبيعي المسال يجعل الأسعار في آسيا أفضل مما هي عليه في أوروبا. فالسعر في آسيا هو 18 دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في حين أنه في أوروبا 10 دولارات فقط.

ويوضح التقرير أن معظم الشركات الأميركية ترتبط بعقود طويلة الأجل مع آسيا ما يعني أن إدارة الرئيس أوباما قد تضطر إلى تعويض تلك الشركات في حال تحويل تلك العقود باتجاه أوروبا. وقد يجد المشرع الأميركي نفسه مضطراً لذلك خاصة و أن أحداث أوكرانيا اعتبرت تهديداً للأمن القومي الأميركي و بالتالي فقد يتم تسريع إصدار رخص تصدير الغاز لأوروبا.
بدائل أوروبا

تقرير المركز العالمي للدراسات التنموية أشار إلى وجود خيارات أخرى لأوروبا وهي زيادة وارداتها من الغاز من شمال وغرب إفريقيا و التي وصلت في العام 2010 إلى 143 مليار متر مكعب ويتوقع أن تزداد في العام 2020 إلى قرابة 196 مليار متر مكعب.

كما تعمل أوروبا على الاستفادة من الغاز الوارد من حقل شاه دنيز 2 في أذربيجان والذي سيكون جاهزاً في العام 2018 لنقل 10 مليارات متر مكعب سنوياُ، إلا أن تقرير المركز العالمي للدراسات التنموية يشير إلى أن الغاز الأذربيجاني لا يكفي لسد حاجة أوروبا لذا تظهر الحاجة إلى غاز من مصادر أخرى يزيد من درجة الضخ في ذلك الأنبوب ويتجاوز عقبة محطات الضغط المحدودة. وبحسب المركز العالمي للدراسات التنموية فإن محاولات تجري اليوم للاستفادة من الغاز العراقي سواء عبر إقليم كردستان مروراً بتركيا أو عبر موانئ البصرة من خلال الناقلات.

ويتوقع أن تتجاوز كميات الغاز المصدرة من العراق الـ 15 مليار متر مكعب سنوياً لتزداد لاحقاً بحسب قدرة البنى التحتية على مواكبة الطلب المتزايد وبناء المنصات العائمة.

إلا أن تقرير المركز يوضح أن العراق يخسر يومياً ما قيمته 80 مليون دولار من الغاز جراء عمليات الاحتراق التي لا يستفاد منها، بالإضافة إلى الخلاف النفطي بين بغداد وأربيل حول تصدير النفط وضعف البنى التحتية التي لن تكون قادرة على تصدير الغاز قبل العام 2018.

أما بالنسبة للغاز الإيراني فإن أوروبا لا تفكر فيه كخيار موثوق، على الرغم من أن إنتاج إيران من الغاز قد يصل إلى 120 مليار متر مكعب في السنة، وذلك بسبب الخلافات حول برنامج طهران النووي وملفات سياسية كثيرة عالقة.

ويوضح تقرير المركز العالمي إلى وجود أفكار حول تصدير الغاز من حقل تامار (90 كيلومتراً من سواحل حيفا) عبر أنبوب يمتد إلى عمق 150 كيلومتراً تحت سطح البحر المتوسط و ذلك لنقل 11 مليار متر مكعب سنوياً إلى أوروبا. لكن هذا المشروع ما زال يصطدم بمشكلة النزاع التركي اليوناني حول جزيرة قبرص واتفاق الجانبين بالإضافة لاتفاق مع سوريا ولبنان حول بعض حقول الغاز البحرية المشتركة.

وفي الوقت الذي تنوي قطر زيادة صادراتها من الغاز المسال إلى أوروبا بنسبة 22% و ذلك بتصدير 6.64 مليون طن متري فإن هذا الرقم لن يكون متاحاً قبل العام 2018.

ويبقى خيار استيراد الغاز من أستراليا التي يتوقع أن تصبح أكبر منتج للغاز المسال في العالم في العام 2020.

وتقوم استراليا بتطوير مشاريع تقدر قيمتها بـ 190 مليار دولار لكنها في الغالب لن تكون جاهزة إلا في مطلع العام 2018. كما أن ارتفاع الطلب الآسيوي قد يحول سوق الغاز الاسترالي بعيداً عن الأسواق الأوروبية.











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







H.lm H,;vhkdh ji]] fYuh]m ja;dg s,r hgkt' hguhgld

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أزمة أوكرانيا تهدد بإعادة تشكيل سوق النفط العالمي


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى