2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر وطني قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة في رمادة !

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2013, 12:49 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر وطني قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة في رمادة !



 


وطني قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة رمادة jUdXP.jpg

ضمن العائدات على الاستثمار في ثورة الياسمين، قام الأمريكان بإنشاء قاعدة أمريكية-في الجنوب التونسي- أكبر بكثير من تلك التي يملكونها في المملكة العربية السعودية
الغنوشي، المرزوقي وبن جعفر أهدوها لهم بالرغم من أن بن علي رفض ذلك في 2007 . يحدث كل هذا في ظل صمت من المعارضة وتعتيم من الإعلام.
هل تعلم أن الولايات المتحدة تقوم بالضمان الائتماني لبلدين في العالم وهما: إسرائيل. منذ أمد بعيد. وتونس منذ انقلاب 14 جانفي 2011.
وبالفعل، منذ سنة 1984 أراد الأمريكان إسقاط حكم بورقيبة لصالح الإسلاميين. وكان انقلابهم لينجح لولا انقلاب 8 نوفمبر 1987 الذي قام به الجنرال بن علي بفضل الدعم الجزائري.
والآن، بعد أن وصل حلفاؤهم إلى الحكم، يمكنهم الحصول على كل شيء: ابتداء بالدعم الديبلوماسي (...) وصولا إلى إنشاء قاعدة عسكرية من أجل مراقبة المنطقة والسيطرة عليها وغزو الجزائر. في الواقع، هذه القاعدة العسكرية تستهدف أساسا الجزائر التي تعتقد أنها استطاعت الخلاص من موجة الربيع العربي-إمبريالي بإعطاء الأمريكان امتيازات على الغاز والنفط ورغم ذلك فإن الأمريكان ينتظرون فقط موت فوتفليقة من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة.
إنه جون ماكين الذي أقنع باراك أوباما باستغلال علاقتهم الجيدة مع النهضة من أجل تثبيت آفريكوم
والأمر ، بالفعل، يتمثل في قاعدة للآفريكوم التي تحتل دور القائد الأوحد لإفريقيا والتي أنشئت من قبل وزارة الدفاع الأمريكية في عام 2007 تحت رئاسة جورج بوش. مهمتها تنسيق جميع الأنشطة العسكرية والأمنية والتجسسية التي تقوم بها الولايات المتحدة في القارة الإفريقية. هذه المنظمة دخلت حيز النشاط في 1 أكتوبر 2008 تحت قيادة الجنرال وليام.إوارد، المنسق الأمني السابق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. منذ ذلك الحين، بعد أن جوبهت بالرفض من قبل بن علي، مبارك، القذافي وبوتفليقة، كانت هذه القيادة تمتلك مقرا لها في شتوتغارت، ألمانيا. و فرع آخر يوجد في جيبوتي.
بدأ بناء هذه القاعدة العسكرية في رمادة في ديسمبر 2011 بالكاد بعد ثلاثة أشهر من اغتصاب السلطة من قبل الإسلاميين. في مارس الأخير، زار سفير الولايات المتحدة الأمريكية في تونس: جيك والاس هذه القاعدة في الجنوب التونسي. ومنذ شهرين، قضى طرطور النهضة فيها ثلاثة أيام !
وكانت الذريعة التي يتستر بها هذا الاستعمار النشيط: محاربة الإرهاب وأساسا القاعدة. لم يكن في علمهم أن هذا التنظيم الإرهابي الذي تموله المملكة العربية السعودية وقطر والذي يقوم الحرب في سوريا والعراق، كان عدوا أكبرا للولايات المتحدة !
الأمريكان إذن سيلعبون دور مشعلي الحرائق ورجال الإطفاء في تونس. وبدوره ، علي العريض حدد الهدف: أنصار الشريعة بتونس الفرع التنظيمي للقاعدة في تونس. كأن النهضة (..) لم تكن في السابق فرعا سريا لجماعة الإخوان المسلمين.
(........ )
ومع ذلك، فإن الخائن الأعلى الذي أخذ مكان المقاتل الأعلي في قصر قرطاج للخدمات النهضوية، وقع مرسوما رئاسيا يعلنا لحدود الجنوبية لتونس مناطق حدودية مغلقة وقد أعلن عنه رشيد الصباغ الذي يشغل منصب وزير لدفاع الخميس 29 أوت 2013 ولم يقم بالإشارة أبدا في إعلان هذا القرار إلى آفريكوم.. وإنما أعرب أنه جاء من أجل مكافحة تهريب ونقل الأسلحة التي تم استخدامها من قبل البعض من أجل إقحام البلاد في أعمال إرهابية بما في ذلك أحداث جبل الشعانبي وجبل سمامة
وهذا يعني أن المنطقة كلها ستكون مغلقة أمام التونسيين إلا بإذن من الحكومة، كما أكد هذا الوزير الصباغ.
إنها إذن منطقة عسكرية معزولة ستكون تحت السيطرة الكلية للأمريكان وشكليا للإنجليز والألمان
الخائن الأعلي الذي لم يكن أبوه يوما يوسفيا ولكن غومي لاجئ في المغرب منذ الاستقلال، تحدث عن قرار أولي ووقتي وقابل للتجديد. وبالتالي فهو عقد متجدد. وإلى جانب خضوعهما لقوة "الحماية" الجديدة، يملك المرزوقي والغنوشي مصلحة استراتيجية في إنشاء هذه المنطقة العسكرية الأمريكية: إنها ضمان استمرار نظامهم والحفاظ عليه من أي ارهاصات للصحوة القومية ، على غرار مصر. إنها إذن قطرنة أو سعودة تونس.
أنا أنشر هذا المقال مع معرفتي اليقينية أن هذه المعلومة لن تهم الكثير من التونسيين الذين فقدوا كرامتهم منذ ثورة الكرامة. جلهم مشغولون بالمواجهة بين راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي!
ربما هذه المعلومة سوف تجعلهم يستمتعون أكثر: القاعدة العسكرية الفرنسية سوف تتمركز في القصرين ، التي انتفض متساكنوها ضد الوجود الاستعماري للحكومة التونسية في جانفي 2011 سواء الغنوشي، الباجي، الشابي أو حتى حمة الهمامي .. الرئيس سوف يتقلد المنصب وأمريكا ستحكم.. مثل البايات في فترة الحماية الفرنسية..

مترجم عن Tunisie-Secret.com











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv ,'kd rhu]m us;vdm Hlvd;dm qolm td vlh]m !

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر وطني قاعدة عسكرية أمريكية ضخمة في رمادة !


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى