2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

ثقافة:اختتام مهرجان السليوم الدولي بالقصرين

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-2013, 02:54 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي ثقافة:اختتام مهرجان السليوم الدولي بالقصرين



 



اشهد يا عالم علينا وعلى القصرين ... وألوان تتحدى الخراب لبعث الحياة


«الصحافة اليوم» ـ القصرين ـ
كانت الساعة تشير إلى السابعة والنصف مساء عندما انطلقت هيئة مهرجان السليوم الدولي ومجموعة «المعبر» بقيادة عدنان الهلالي في تهيئة ركح مسرح الهواء الطلق بالقصرين لانطلاق حفل اختتام الدورة الدولية الأولى له بعد دورات عديدة لم تتجاوز المحلية... على الركح نباتات جبلية من الصنوبر والعرعار والإكليل, أما اللون الأخضر الخاص بالجيش الوطني فقد شكل حزاما يطوّق الركح وكأنه يبحث في ظله عن الأمان... وخلف الركح لافتة كبيرة تحمل صور وأسماء الجنود شهداء الشعانبي... في مواجهة المدخل الرئيسي مجموعة من الفنانين التشكيليين من جمعية «أنوار تونس» تطوعوا لزرع الألوان على الحيطان البيضاء/ الصامتة /الباهتة / المندهشة في حضرة إثني عشر شهيدا تبتسم وجوههم من عالم خفي.
بعيدا... وكأنهم يقولون «لسنا نريد إلا بلادا لا تسكنها الفجيعة»... لم ينطلق العرض بعد عندما بدأت الأمطار في الهطول زخات ثم سيل منهمر.. حتى الطبيعة أبت إلا أن تتآمر على القصرين وتمنعها من الغناء ومظاهر الاحتفال... جمعت المعدات في وقت مستقطع, كفت الأمطار, عادوا لتجهيز الركح .... لحظات وعاد السيل يتدفق من جديد ..صار الوضع كوميديا ساخرا أمام شباب احتاروا في وجود حلّ رغم ارتداء قمصان تحمل صورة الجبل وعبارة تحدّ «يا شعانبي ما يهزك ريح». بعض الحاضرين من الأهالي اعتبروه فألا حسنا ... هطول الأمطار حدث في القصرين ... استقر الطقس أخيرا... انطلق العرض متأخرا بأكثر من ساعة .. وبدأ مهرجان الألوان يبعث الحياة على الحيطان الميتة تجمع الفنانون، محمود شلبي وصادق ناجي وحسن قمري وآخرون تطوعوا لترك بصماتهم, مقولات وشعارات وإهداءات للشهداء ووجوه تكتسي تعبيرات مختلفة/ متناقضة.... تكاد تصرخ من الألم حينا, وبالأمل أحيانا. أطفال «التروبادور» غنوا بقمصانهم المبللة بالمطر نصوص لافونتان أهدوها للحيوانات المهجرة من الشعانبي جراء القصف والنيران , بعدهم وخلال الهدنة التي أعلنتها السماء قدمت مجموعة المعبر لوحة مسرحية مرفوقة بقصيد «تقدموا» للشاعر الفلسطيني سميح القاسم تلتها باقة من أغاني فرقة العاشقين حرّكت الجمهور الحاضر والذي كان أغلبه من الوفد الإعلامي والفني الذي استضافه المهرجان... «ياهلا بيك يا هلا» و«اشهد يا عالم علينا وعلى بيروت» تدخّلت قريحة عدنان الهلالي بإضافة تطلبها الوضع بجهة القصرين فكانت... «اشهد يا عالم علينا وعالقصرين / واشهد عالجبل المحروق/ مدافع.. نيران والجنود المذبوحين/ اشهد على النسر المشنوق / والفلاحين والرعاة المقهورين / الدم يزين شجرتنا / تراب شعانبي والاكليل والصرخات/ والريح تحس بمحنتنا../ وهي فعلا محنة كبرى حاولت رقصات الدبكة على جانبي الركح أن تكسر وقعها.. ووجوه الجنود الشهداء تعتلي منصة العرض بعضها يبتسم للحياة/ للوطن / للخلود , وبعضها يؤدي تحية عسكرية بصرامة وكأنهم هناك يقولون «جئنا لنعلم أننا جئنا لنرجع من غياب لا نريده»... ورائحة الأرض العطشى بعد جرعة المطر الإستثنائية تملأ المكان وتفوح منه... مشاعر متناقضة كتناقض الأمل مع المستحيل, لا يمكنك الفكاك منها مهما حاولت اتخاذ مسافات الأمان العاطفي... أنت في القصرين إذن فأنت معني لامحالة بهذا الخراب وعليك الإنخراط فيه بعث الأمل... تماما كما فعلت النحاتة نجاة غريسي التي أهدت المهرجان/ القصرين مجسم حصان علي بن غذاهم ليعتلي منصة العرض لتذكر الأهالي بتاريخهم و«بأن الجبناء لا يصنعون التاريخ» كما تشير اللافتة العملاقة في مدخل الولاية... الفقرة الفنية تواصلت على امتداد ساعة ونصف وفيها قدمت مجموعة المعبر جزءا من عرض «معبر الفراش» بأصوات أطفال لم يتجاوزوا سنواتهم الخمس عشر وهي أغنيات ثورية ملتزمة تمجد الأرض وتكبر الصمود والتحدي على غرار «يا طالع ع جبال النار» و«علّي الكوفية» و«عصفور طل من الشباك» بصوت الطفلة كنزة ذات الخمس سنوات، إحساس تجاوز كل الأعوام ... دعوة للإحتفال رغم صوت الألغام والموت القادم من الجبل... رغم صمت أصحاب القرار على المآسي الإنسانية والمهازل السياسية... رغم الإغتيالات والحرق مازالت في الشعانبي مساحات خضراء ...سيعود إليها الربيع حتما . أحدهم ـ وقد جاء مع الضيوف من الجنوب التونسي ـ كان يردد باستمرار مقطعا من أغنية «ألفا بلوندي»... الأوغاد أضرمو
ا النار في جنّتي , يكرّرها باستمرار كأنما علقت بلسانه . لا يمكن أن يتغيب محمود درويش عن حدث كهذا وهو الحاضر فينا أبدا... فبعد العرض الفني انتقل الجميع إلى ساحة الشهداء لمعاينة النصب التذكاري الذي أهدته الفنانة صديقة كسكاس للجهة وهو عبارة عن خمسة قبور بلورية «تكريما للشهداء» وهناك واصلت مجموعة المعبر عرضها مع أغنية «يا ديرتي» متنقلين بين القبور بشكل دائري لم يتمرنوا عليه مسبقا... فكان ارتجاليا مؤثرا على غاية من العمق والجمال...وقدم اسكندر بلغيث بصوت شجي ولغة سليمة مقطعا من الجدارية... الاسم لي «وهذا الإسم لي .. ولأصدقائي ، أينما كانوا، ولي جسدي المؤقٌت، حاضرا أم غائبا مِتْرانِ من هذا التراب سيكفيان الآن «لي مِتْر و75 سنتمترا» والباقي لِزهْري فوْضويٌ اللون، يشربني على مهلي ، ولي ما كان لي : أمسي ، وما سيكون لي غدِي البعيد، وعودة الروح الشريد.... كأنّ شيئا لم يكنْ» ثم أضاف مقطعا آخر من «يحكون في بلادنا يحكون في شجن/ عن صاحبي الذي مضى / وعاد في كفن...» وتجسدت وجوه الأهل / الأصدقاء وهي تستقبل جثث الشهداء.... قبور بلورية/ مجسمات تكاد تنتفض منها الأرواح وقد سكنتها في لحظات تلعن الغدر والإجرام تلعن هذا الحاضر المقيت ووجهه الدامي تلعن الساسة وتقول «ما عاد شيطان الحكاية ذاك الرجيم...قد لبس وجوها كثيرة وبعد هذا اليوم الطويل/ الشاق/ المثقل بالجراح عدنا ... إلى العاصمة حيث الجبل الذي تصورناه بعيدا فصار يسكننا ونسكنه كالخطر المفزع....لكنني كنت أخاف... «أخاف يا أحبتي ...أخاف أن ننساه بين زحمة الأسماء/ أخاف أن يذوب في زوابع الشتاء/ أخاف أن تنام في قلوبنا جراحنا... أخاف أن تنام... خلوه في قلوبنا / لا تدعوا الكلمة تضيع في الهواء...كالرماد» وتلك وصية درويش...مرة أخرى .



ناجية السميري



ثقافة:اختتام مهرجان السليوم الدولي بالقصرين wtfxu8.jpg














تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







erhtm:hojjhl liv[hk hgsgd,l hg],gd fhgrwvdk

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ثقافة:اختتام مهرجان السليوم الدولي بالقصرين


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى