2014 صدى بنات 2013 - منتدى صدى بنات  

العودة   2014 صدى بنات 2013 - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-08-2013, 04:47 AM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 31,795
افتراضي هل السيسي مريض نفساني ؟




 


بعد استماعي لخطاب السيسي قي 18 أوت تأكدت أنه مريض. ثم بحثت في الانترنت عن "السيسي مريض " فوجدت عدة آراء تؤكد هذه الفرضية. ويمكنكم التأكد من ذلك بإجراء نفس البحث. وفيما يلي 3 مقالات مزودة بمصادرها.

السيسي متناقض الشخصية
http://al-marsd.com/main/Content/%D9...7#.UhFkoNLwk8o
انشيء في : 2013-08-09 14:14:34



وثيقة أمريكية تكشف عن أفكار السيسي وشخصيته بخط يده
صحيفة المرصد-رضوي جمال: في محاولة جديدة لتحليل شخصية الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والقائد العسكري الذي أطاح بحكم الإخوان المسلمين في مصر بعد احتجاجات شعبية ضخمة شهدتها مصر في 30 يونيو الماضي، نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية نص الأطروحة التي أعدها السيسي خلال دراسته في كلية الحرب الأمريكية. وتدور الأطروحة التي يعود تاريخها لمارس 2006 حول التحول الديموقراطي في الشرق الأوسط ومعوقات هذا التحول. وفي مفاجأة من العيار الثقيل وصف روبرت سبرنجبورج، الخبير بالكلية الحربية للدراسات العليا في موتيري بولاية كاليفورنيا، أطروحة السيسي بأنها أشبه بـ"المنشورات السياسية التي تنتجها جماعة الإخوان المسلمين"، وذلك بسبب ما يصفه سبرنجبورج بالرؤية المتطرفة للسيسي فيما يتعلق بدور الدين في الديموقراطية الإسلامية. ودافع السيسي في أطروحته عن المرجعية الإسلامية في إدارة الدولة الحديثة في المنطقة العربية ، وقال أنه لا يمكن تجاهل تأثير الدين على المجتمعات في الشرق الأوسط وتدين الشعوب العربية عند الحديث عن تأسيس الديموقراطية في المنطقة. وشدد على أن الدين جزء لا يتجزأ من المجتمع وأن أي ديموقراطية لا تقوم على إحترام الدين مصيرها الفشل، وأن محاولة فرض الغرب نموذجهم الديموقراطي الذي يفصل الكنيسة عن الدولة سيؤدي لإنقسام عميق داخل المجتمعات في الشرق الأوسط، وأن الديموقراطية في المنطقة العربية يجب أن تتمتع بروابط قوية مع الدين. ويرى السيسي أن المرجعية الإسلامية يجب أن تكون مصدرا للسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في أي نظام ديموقراطي ينشأ في المنطقة ويجب أن يتم تمثيلها في دساتير الدول العربية. ويشرح السيسي في بحثه أن المرجعية الإسلامية لا تعني أن أنظمة هذه الدول ستصبح ثيوقراطية بل تعني بناء ديموقراطية على أسس ومفاهيم إسلامية. وتناولت الرسالة شرح مفهوم دولة الخلافة في الإسلامي وكيف أنها تقوم على المثل التي تروجها الديموقراطية مثل البيعة والشورى والعدل والإحسان والوحدة والمساواة. ولفت السيسي في بحثه إلى أنه إذا تأسست أنظمة ديموقراطية حقيقية في الشرق الأوسط فإن الجماعات الإسلامية المختلفة مثل الإخوان المسلمين هم على الأرجح من سيتولون مفاتيح الحكم في الدول العربية. وتساءل هل ستقبل الولايات المتحدة بديموقراطيات عربية لا تتعاطف مع المصالح الغربية وخاصة في السنوات الأولى من الديموقراطية في الشرق الأوسط. وأشار إلى أن الشعوب العربية تتشكك من الدوافع الحقيقية خلف رغبة الولايات المتحدة في إرساء قواعد الديموقراطية في المنطقة. مؤكداً على أنه حتى تنشأ الديموقراطية في الشرق الأوسط يجب أن تعكس هذه الديموقراطية مصالح شعوب المنطقة وليس مصالح الولايات المتحدة. كما يجب أن تحترم الطبيعة المتدينة لهذه الشعوب وتحسن من ظروف معيشة الأفراد في الشرق الأوسط. وإنتقد السيسي دعم الولايات المتحدة للأنظمة القمعية التي تخدم مصالحها في المنطقة وقال أن دعم الولايات المتحدة لهذه الأنظمة هو ما يجعل الشعوب التي تقمعها هذه الأنظمة تتشكك في الدوافع الحقيقية حول الرغبة الأمريكية في ترويج الديموقراطية في المنطقة. وأضاف أنه قبل أن تبدأ شعوب المنطقة في تقبل الديموقراطية يجب أن يتم حل الصراعات في المنطقة خاصة الصراعات في العراق وأفغانستان والصراع حول إسرائيل أولاً. مشيراً إلى أن هذه الصراعات وخاصة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هي من أبرز معوقات التحول الديموقراطي في المنطقة، فهذا الصراع لا يقتصر على الفلسطينيين فقط ولكنه قضية كل العرب. الشعوب العربية تتشكك من الطبيعة الحقيقية للديموقراطية التي يروج لها الغرب، لكون إسرائيل تعكس مصالح الغرب في المنطقة وهذا يبطئ من التحول الديموقراطي في المنطقة وقد يؤدي لظهور شكل جديد من الديموقراطية يعكس مصالح سكان الشرق الأوسط ولا يشبه الديموقراطية الغربية. كما تحدث عن وجود مخاوف حقيقية من أن الحرب العالمية على الإرهاب ليست سوى قناع لتأسيس الديموقراطية على الطريقة الغربية في الشرق الأوسط. وأكد على أن الإختبار الحقيقي للديموقراطية في المنطقة يبدأ بالعراق، فهل ستسمح الولايات المتحدة للعراق بأن يطور ديموقراطية خاصة به أم أنها ستفرض عليها نماذج وأنظمة ديموقراطية موالية للغرب. وتحدث البحث الذي أعده السيسي عن زيف مزاعم الحكام الديكتاتوريين في المنطقة الذين يدعون أنهم يقفون في صف المثل وأنظمة الحكم الديموقراطية ولكنهم يرفضون التخلي عن أي قدر من السلطة لصالح شعوبهم. و أشار إلى أن العديد من أجهزة الشرطة والجيوش في المنطقة تدين بالولاء للحزب الحاكم. وأنه حتى إذا جلبت الديموقراطية دوائر جديدة للسلطة فإنه لا يوجد ما يضمن أن قوات الشرطة والجيش ستتنضم لصف الأحزاب الحاكمة الجديدة. وأضاف أنه يجب أن تنمى لدى الأجهزة الأمنية هذه أولاً ثقافة الولاء للدولة وليس للأحزاب الحاكمة. كما يجب تهيئة الشعوب لدور المشاركة في الأنظمة الديموقراطية. حيث يجب تثقيف هذه الشعوب وتدريبها على الممارسة الديمقراطية وتطوير العمليات الديموقراطية حتى تلقى الديموقراطية قبولاً شعبياً. و بحسب الأطروحة فإن تغيير النظام السياسي من حكم ديكتاتوري لحكم ديموقراطي غير كافي وحده لتأسيس الديموقراطية، فهذا التغيير سيؤثر على الأنظمة الإقتصادية والدينية والتعليمية والإعلامية والأمنية والقانونية ولذلك فإن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى تتأقلم أنظمة الدول وشعوبها على نظام الحكم الجديد ونظام السوق الحرة الذي سينشأ تباعاً. وحذر السيسي في رسالته من أن تأسيس الديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط سيتطلب وقتاً، وأن محاولة إسراع تلك العملية كما تفعل الولايات المتحدة بأفعالها العنيفة في العراق وأفغانستان لن يؤدي سوى لزعزة إستقرار المنطقة.

نشطاء يعلقون على صورة السيسي مع أشتون .. جنون العظمة اصابت السيسي
http://www.twsela.com/?p=10291
وكالة أخبار ليل ونهار _ تسببت صورة الفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع مع كاثرين أشتون الممثلة العليا للاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية، في اثارة جدلا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بسبب صورة السيسي المعلقة خلفه على الحائط، حيث استنكر بعضهم العودة لعصر الفرعنة بعد سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك، حيث كان قد اصدر الرئيس المعزول محمد مرسي قرارا بعدم تعليق أي صور له والاكتفاء بآيات القرآن الكريم، ومن الناحية النفسية يشير علماء النفس ان قيام الشخص بتعليق الصور الشخصية له على الحوائط يشير الى وهم الاعتقاد بالعظمة، حيث يعيش المريض عادة في عالمين متناقضين بالمبدأ والأسلوب، فيستدعي أحد أطراف الشخصية المزدوجة إظهار النفس بما ليس فيها وابتداع مواهب وصفات غير موجودة، تتناسب مع لوازم تلك الشخصية ومتطلباتها، والمصاب بمرض جنون العظمة يحب إظهار نفسه أمام الغير بصفات لا يحق لأحد أن ينتقدها، فهو مصاب بالنرجسية وحب الأنا والغيرة الشديدة.



الفريق عبد الفتاح سعيد السيسي: الصعود إلي الهاوية
http://arayalmostenir.com/gf6/9980-2...-14-27-27.html
لم يخرج الفريق عبد الفتاح السيسي من الصف الثاني كما خرج محمد مرسي وعبد الناصر والسادات ومبارك بل أخرجه الاسلاميون من غياهب الصف الثالث ومنحه مرسي رتبة الفريق في 12/08/2012 تيمنا بميول عائلته الاسلامية وبتجربته كملحق عسكري بالسعودية
وكرئيس لفرع المعلومات والأمن العسكري شارك في إقصاء المشير الطنطاوي وإفشال انقلابه المبرمج...لكن الفريق السيسي مشهود له بالمجازفة والانتهازية والتهور فحين أزيح عنه غطاء النسيان أراد أن يظهر بشكل كامل ويتصدر المشهد ولم تكن مطية أضواء أحسن من الميدان.
***
في يوم الحشد الثاني تمطق الفريق بطموحه وقفز في طائرة هلكبتر وحلق فوق الميدان وأسدل رايات طموحه من مؤخرة الحوامات في إشارة للميدانيين بأن حراس المعبد مهتمون وأن سادن اللحظة قادم... وفي لحظة نشوة وجنون امتطي الفريق طموحه وقفز إلي الميدان متناسيا مصر ومتجاهلا كلمة الشعب عبر الصندوق ومتجاهلا زخم الاخوان ومكرهم ودهاءهم السياسي ومتجاهلا مواقف الخارج وتردد بعض مكونات القوات المسلحة المصرية في الداخل... قفز الرجل فتلقفته الفلول ونصبت أثافي الأزهر والكنيسة والعلمانيين ثلاثية لاحتواء الرجل لكنه بنهمه حاول حرق المراحل والتهام كل الشيء واختزل كل شيء في جنوحه السلطوي وكان منطقه أن اللحظة لحظة قوة وهو يمتلك هذه القوة الخشنة فعبر عنها قتلا وتنكيلا وبطشا بمتظاهري رابعة العدوية... لكن الواقع موار والدائرة بدأت تدور على الفريق المجازف وقفزته الاستطلاعية الشخصية نحو المجهول قد لا تغرى القوات المسلحة بدعمه إلي مالا نهاية وقد تدفعها الوقائع للتراجع والتنكر له وعندما لا تدعمه القوات المسلحة يصبح كبش فداء يتبخر وتستمر أوجاع مصر ويصبح هو في سياق التحول ورما ظرفيا أزالته مناعة الجسم المصري الديمقراطي المتنامية...
فهل تتماثل مصر للشفاء من دائها العارض قبل أن يتحول الامر إلي وباء يدمر أحلام المصريين وينتشر بصورة قتالة إلي خارج مصر؟ هل ينقلب سحر الداعمين "الأسخياء" على الساحر وتظهر أعراض مرض الانهيار السلطوي في أصقاع ظلت عصية على الانفلات والتسيب؟ هل تكون مجازفة السيسي بداية النهاية لإسلوب اغتصاب السلطة ولداعميه من مغتصبيها الآخرين؟











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

ig hgsdsd lvdq ktshkd ?

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور




اضغط هنا لمشاهدة فضائح هيفاء وهبي بالفيديو والصور

 

 لمشاهدة فضائح الفنانين اضغط هنا





news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

هل السيسي مريض نفساني ؟


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى
فتح في صفحة مستقلة