2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

الجزائر توقعت «عمليات انتقامية» بعد قتلها «مجموعة ابو رياح»

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-07-2013, 04:18 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي الجزائر توقعت «عمليات انتقامية» بعد قتلها «مجموعة ابو رياح»



 


الجزائر توقعت «عمليات انتقامية» بعد قتلها «مجموعة ابو رياح»

الجزائر - عاطف قدادرة

الأربعاء ٣١ يوليو ٢٠١٣


تحمل العملية المسلحة التي استهدفت جنوداً من الجيش التونسي قرب الحدود الجزائرية، يوم الإثنين، بصمات واضحة لـ «تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» وتعيد إلى الأذهان أسلوب الجماعات المسلحة في عملياتها ضد قوات الأمن الجزائرية. وجاء قتل الجنود التونسيين بعد تردد أنباء عن توقع قوات الأمن الجزائرية «عملية استعراضية» لـ «القاعدة» منذ تمكنها من قتل أعضاء جماعة «أبو رياح» المكلّف ربط مناطق «القاعدة» بعضها ببعض، قبل نحو أسبوع، وكان هؤلاء في طريقهم إلى الشعانبي في تونس.

وأبقت السلطات الجزائرية على الإجراءات الأمنية نفسها التي كانت قد اتخذتها على الشريط الحدودي مع تونس في ولاية تبسة، لكنها حرّكت عمليات تمشيط لقوات الجيش والمروحيات العسكرية في الجهة المتاخمة لجبل الشعانبي الذي شهد مقتل تسعة جنود تونسيين في كمين يحمل بصمات واضحة لفرع «القاعدة» المغاربي. ويروج أن المجموعة التي نفّذت الإعتداء إما تونسية تدربت على أيدي مسلحين جزائريين أو أن جزائريين قد شاركوا في العملية.

وأفيد في الجزائر أن مصالح الأمن كانت تتوقع عملية كبيرة في الشريط الحدودي مع تونس منذ اعتقالها أخيراً في ولاية الوادي كمال بن عربية المكنى «إلياس أبو الفداء» وهو قيادي تونسي في الجماعة المتحصنة في الشعانبي، وخشيت الأجهزة الجزائرية أن عناصر تنشط تحت إمارة هذا القيادي تريد الانتقام لاعتقاله، علماً أنه كان موضع بحث من قبل مصالح الأمن التونسية والجزائرية إضافة إلى عناصر في مجموعته ما زالوا متوارين.

وعلى أساس تلك المعلومات والتوقعات، أرسلت الأجهزة الجزائرية إلى قيادات أمنية في تونس وليبيا برقيات عاجلة تخص توقعها حصول «عمليات إرهابية محتملة» تقوم بها جماعة متشددة وتطالب برفع درجة اليقظة والحذر وتشديد المراقبة على الحدود.

وأفادت مصادر أمنية جزائرية «الحياة» أن مسؤول التنسيق بين المناطق في «تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» الذي قُتل في عملية ناجحة للجيش قبل أسبوع في منطقة قريبة من محور سيدي عيسى بولاية البويرة، كان في طريقه إلى ولاية تبسة الجزائرية المحاذية للقصرين التونسية والتي تشترك معها في غابات جبلية يصعب مراقبتها. والقيادي المقتول هو الأمير بورياح رابح المكنى «عياض أبو عبدالرحمن» والشهير بـ «سي يحيى». كما قُتل معه لعفي لخضر المكنى «أبو الوليد التهامي» الذي يوصف بأنه الذراع اليمنى للأمير «عياض أبو عبدالرحمن». كما أن «التهامي» يُعتبر أيضاً مسؤول الإتصالات في «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» وأحد نواب زعيم التنظيم «أبو مصعب عبدالودود» المكنى عبدالمالك دروكدال. وانتقال هذا المسؤول عن الربط بين المناطق إلى الحدود التونسية أثار تكهنات بأنه كان في طريقه إلى جبل الشعانبي لأمر يختص مستقبل الجماعة الناشطة هناك واحتمال ربطها مباشرة بفرع «القاعدة» المغاربي».











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







hg[.hzv j,ruj «ulgdhj hkjrhldm» fu] rjgih «l[l,um hf, vdhp»

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الجزائر توقعت «عمليات انتقامية» بعد قتلها «مجموعة ابو رياح»


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى