2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

خبر وطني 900 ألف مليون دينار دخلته في 19 سنة:أين أموال صندوق 26/26؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-06-2013, 05:23 PM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي خبر وطني 900 ألف مليون دينار دخلته في 19 سنة:أين أموال صندوق 26/26؟



 


وطني مليون دينار دخلته سنة:أين أموال صندوق 26/26؟ 357772BN771026.jpg

«8 ديسمبر» تاريخ ارتبط بالابتزاز ويعتبره السواد الأعظم من الشعب يوما وطنيا للسرقة المقنعة. هذا التاريخ ظل سنين طوال بقعة سوداء للموظفين ورجال الأعمال وكل من التقطته عدسة العمدة أو المعتمد واشتمت عنده رائحة أموال كان خلال العهد الجديد يسمي بـ «اليوم الوطني للتضامن» ويروج له على أساس انه مناسبة لجمع الأموال لنجدة الفقراء وتمويل مشاريع التنمية في المناطق النائية. كنا نرى حشودا من الموظفين يصطفون للتبرع بأموال هامة لفائدة صندوق 26 ـ 26 كذلك الأمر بالنسبة لرجال الأعمال والساسة والوزراء الذين يقيمون الحفلات ويحرصون على المرور أمام الكاميراوات حتى يراهم بن علي يتبرعون بأموالهم له مليارات كانت تجمع باسم «الزوالي» تذرّ نسبة منها في مشاريع قليلة وتذهب البقية مباشرة إلى جيب ليلى وبن علي.
كان صندوق 26 ـ 26 أداة جلد لاسيما للموظفين الذين يقتطع من أجورهم يوم عمل كل سنة علاوة على الأموال التي لا بد لهم أن يستظهروا بها أمام صندوق التبرعات بمؤسساتهم وكل واحد منهم يحرص أن يراه مديره أو زميله حتى لا يقال أنه لم يدفع.
أما رجال الأعمال فقد كانت صكوكهم ترفرف في أياديهم خوفا من بطش آل الطرابلسي وبن علي وقد كانوا مطالبين بزيادة المبلغ بنسبة 10 بالمائة كل سنة وهو ما كان يثير حقدهم وغضبهم لكنهم يركنون إلى الصمت نظرا إلى أن كل مصالحهم وأبواب الصفقات خاصة منها العمومية تمر من هناك. بطش صندوق 26 ـ 26 تجاوز المؤسسات والشركات وسرى كالأفعى السامة إلى المدارس حيث كان يطلب من التلاميذ دفع ما بين دينارين وخمسة دنانير كعنوان مساهمة في الصندوق ويعاقب كل من يتخلف عن الدفع هذا بالإضافة إلى التوبيخ الذي يوجه إلى التلميذ. هذا ولم يدخر النظام السابق وخاصة الحزب الحاكم التجمع الدستوري الديمقراطي أي جهد لابتزاز أصحاب المتاجر وأصحاب المهن الحرة حيث كان العمدة والمعتمد يتجولان بين محلات هؤلاء ويحدّدان المبالغ التي يتوجب على كل تاجر أو صاحب ملك دفعها. وكنتيجة لكل ما تقدم كانت المليارات تتسابق إلى وديعة الصندوق.
مصادر مطلعة أكدت لـ «التونسية» أن أكثر من 900 ألف مليون دينار دخلت إلى صندوق التضامن منذ إحداثه (أي على امتداد 19 سنة). وهو مبلغ ضخم للغاية وكان بإمكانه أن يقضي على مناطق الظل في تونس ويوفر مصادر تنمية في كل الجهات لكن الحقيقة كانت أحلك من أن تزهر في وجه «الزوالي». فنصف عائدات الصندوق كانت تصب مباشرة في جيب بن علي وليلى ولم يكن الصندوق سوى واجهة لأكبر عملية سلب وتحيّل تعرض لها الشعب التونسي .هذا الشعب الذي كان يسلب بعلمه ولا يستطيع حتى الاعتراض.
ملف 26 – 26 كان من أول ملفات الفساد التي نادى الجميع بفتحها إبان الثورة وقيل حينها انه من الأولويات وسيقع البت فيه ولكن هذا الملف «ذاب» في أكداس الفساد الذي أميط عنها اللثام وذلك رغم أن أحد قضاة التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس تعهد بملف الفساد والسرقة في الصندوق وذلك بعد أن قام عدد من المحامين بتقديم شكاية جزائية ضد بن علي وكاتب الدولة المكلف بالصندوق سابقا لمقاضاتهما من اجل التحيل والإستيلاء على أموال عمومية سيما وأن بن علي كان المتصرف الوحيد المخول له قانونيا الإمضاء على الصكوك التي بموجبها يقع سحب الأموال بالحساب الجاري لهذا الصندوق.
طرقنا كل الأبواب لاستبيان ولو معلومة يتيمة حول كل تلك الأموال التي دخلت الصندوق ومصير المشاريع التي بعثت باسمه إلا أن كل الأبواب كانت موصدة ولمسنا حرصا شديدا من جانب كل من توجهنا إليهم بالسؤال على القول بأن مسألة صندوق التضامن بتّ فيها منذ سنة 2011 ولم يجد القضاء فيه تجاوزات تذكر. فهل يعقل هذا؟
أول الأمر علمنا أن الملف أحيل إلى وزارة الشؤون الإجتماعية التي أكدت بدورها أن هذا الصندوق لم يعد له وجود منذ سنة 2011 وان كلّ ما يتعلق به أحيل إلى وزارة المالية وأن كل المشاريع التي برمجت فيه نفذت.لكن عندما أردنا معرفة مصير الملف في الوزارة المذكورة أخيرا أصبحت المعلومة زئبقا يستحيل القبض عليها وتعطلت الهواتف.
لكن بعض المصادر الشحيحة في الوزارات المعنية بهذا الملف أفادتنا أن صندوق 26 ـ 26 طلب دعما بـ 30 مليون دينار سنة 2012 لاستكمال مشاريعه المبرمجة في فترة حكم بن علي. كما أكدت لنا مصادر موثوقة في لجنة المصادرة أن رفوف ملفات اللجنة تحتوي على ملف «دسم جدا» لكل عمليات الفساد التي اقترفت صلب الصندوق وفي هذا الصدد أكدت مصادرنا أن فتح هذا الملف كان يؤجل باستمرار تحت عنوان الأولويات.
أين ذهبت الأموال التي بقيت في صندوق 26 ـ 26 بعد الثورة ؟ سؤال لم يجد طريقه للإجابة في ظل التكتم الشديد الذي لمسناه عند كل المتدخلين في هذا الملف مما جعلنا نتساءل عن سبب هذا التكتم وحول ما إذا كانت فضيحة كبرى مخبأة في ثنايا أوراق أكبر عملية تحيّل على الشعب التونسي.
ريم بوقرة


المصدر












تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







ofv ,'kd 900 Hgt lgd,k ]dkhv ]ogji td 19 skm:Hdk Hl,hg wk],r 26L26?

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

خبر وطني 900 ألف مليون دينار دخلته في 19 سنة:أين أموال صندوق 26/26؟


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى