2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات  

العودة   2019 صدى بنات - منتدى صدى بنات > الاقسام العامة > الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015

ويستمر تراقص الأنظمة المتأسلمة بين الحبال

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-06-2013, 08:27 AM   #1
by Haifa Wahbe
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: 4 - 6 - 2013
المشاركات: 39,182
افتراضي ويستمر تراقص الأنظمة المتأسلمة بين الحبال



 


ويستمر تراقص الأنظمة المتأسلمة بين الحبال


الخبر:


"يبدو أن موجة المظاهرات التي تجتاح عدة مدن تركية قد تحولت للعنف ورفض الآخر وابتعدت عن مجرد مظاهرة ضد اقتلاع 13 شجرة من حديقة لإعادة بناء قلعة عثمانية قديمة وتخطت الدعوة لإسقاط رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان ووصلت لحد الاعتداء على المحجبات والمساجد وشرب السجائر والخمور بها بل العداء على العرب عموما والسوريين خصوصا بما يظهر قومية وعنصرية مقيتة".



التعليق:


يستمر كشف الأقنعة الكاذبة في الأنظمة الرأسمالية العلمانية الذين يدعون الحرية وما يسمونه بالديمقراطية وحرية الرأي وقبول الآخر.. فها هم هنا يكشفون أكثر عن التناقض في هذا المبدأ العفن ويظهرون الازدواجية التي تجعل المنادين بالحرية في ميدان تقسيم يعترضون على حرية اللباس.


فالحرية للعلمانيين أتباع أتاتورك البغيض مكفولة.. بينما لغيرهم ممن يطالب بالإسلام غير مكفولة بل هم ملاحقون مضطهدون.. وهذا التطرف من العلمانيين بالاعتداء على المسلمات المحجبات مقبول، في الوقت الذي يعتبرون لباسهن الحجاب تطرفاً! هذه الحكومة التي لا تحرك ساكنا رغم تقدم العديد من المسلمات التركيات بشكاوى قضائية حول تلك الاعتداءات التي طالت الجميع، بل وظهرت فيها القومية البغيضة في الاعتداء على طالبات مصريات وسوريات والطلب منهن الرحيل إلى بلادهن.


ماذا لو كان الأمر بالعكس وكانت هذه المظاهرات ضد العلمانيين؟! ماذا لو كانت للمطالبة بتحكيم شرع الله ومحاربة الخمور والسفور والانحلال المنتشر بحجة الحرية الشخصية؟! ماذا لو كانت هذه الجموع هي من حملة الدعوة الذين يطالبون بعودة الحق والعدل والكرامة بإرجاع دولة الإسلام؟! ماذا لو كانوا من المحتجين على تخاذل الحكومة التركية في نصرة سوريا وحرائرها! أو للمطالبة بتحسين أحوال اللاجئين السوريين إليها؟


هل ستكون ردة فعل حكومة إردوغان نفسها! هل ستتركهم يعبرون بحرية عما يطالبون به بدون منع وقمع! الإجابة طبعا لا فهم يلاحقون حملة الدعوة المخلصين بكل وسيلة ويمنعونهم مجرد قول كلمة الحق ويعتقلونهم بعنف ووحشية بينما هنا فإن إردوغان أقر بأن الشرطة ربما "أفرطت" في استخدام القوة، مضيفا أن "تعليمات ضرورية" صدرت لوزير الداخلية ومحافظ إسطنبول بشأن كيفية التعامل مع المحتجين... ألا ساء ما تحكمون.


فهذه المظاهرات والاعتداءات تكشف أكثر نظام إردوغان وأمثاله ممن يدعون أنهم حكومات إسلامية والإسلام بريء منهم ومن أفعالهم وأقوالهم وخداعهم، وتؤكد أنه لا بديل لكل هذا إلا نظاماً يحكم بشرع الله تعالى دستورا ومنهاج حياة.





أم صهيب الشامي











تونس , الجزائر , ليبيا , مصر , سوريا , تركيا ,المغرب

المحتوى مخفي .. يرجى الرد على الموضوع لرؤية جميع الصور







,dsjlv jvhrw hgHk/lm hgljHsglm fdk hgpfhg

news press غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ويستمر تراقص الأنظمة المتأسلمة بين الحبال


مواضيع مشابهه في الاخبار العربية 2014 - اخر الاخبار العربية و الدولية 2015


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO
3y vBSmart
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى